ألمانيا استقبلت 1٫1 مليون في 2015 منهم 428 ألف سوري … حزب «الخضر»: قيام ائتلاف حكومي يتطلب رفع القيود ضد اللاجئين

ربط حزب «الخضر» الألماني مشاركته في الائتلاف الحكومي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل بالتخلي عن فكرة القيود على استضافة اللاجئين في ألمانيا.
وقالت الرئيسة المناوبة للحزب سيموني بيتر: إن حماية اللاجئين والدفاع عن حقوق الإنسان «بوصلة سياسية» بالنسبة لحزبها، مؤكدة ضرورة أن يتمتع الأشخاص الذين حصلوا على وضع «لاجئين» بالحق في لم شمل عائلاتهم.
وأكدت زعيمة «الخضر» الألماني «بأنه لا يوجد حد أقصى للاجئين في ائتلاف بيننا والاتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر».
وكانت كتلة «حزب الخضر» في البرلمان الألماني قد أعلنت الثلاثاء أنها لا تستبعد انتقالها إلى المعارضة، نظراً لخلافاتها مع شركائها، أي مع ائتلاف ميركل والديمقراطيين الأحرار، في الائتلاف الحكومي المرتقب بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة.
ووفقاً للمعطيات الأولية الرسمية فقد عاد الفوز بالانتخابات التشريعية الألمانية الأخيرة إلى تحالف الاتحادين «الديمقراطي المسيحي» و«الاجتماعي المسيحي» بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل، مع حصوله على 32٫9 بالمئة من أصوات الناخبين، ويليه «الحزب الديمقراطي الاشتراكي» الألماني مع أسوأ نتيجة في تاريخه 20٫5 بالمئة، فيما حصل حزب «البديل من أجل ألمانيا» وهو من أقصى اليمين على 12٫6 بالمئة من الأصوات، مقابل 10٫7 بالمئة لدى «الحزب الديمقراطي الحر»، و9٫2 بالمئة لدى «حزب اليسار»، و8٫9 بالمئة لدى «حزب الخضر».
وكانت السلطات الألمانية قد أعلنت أن حوالي 1٫1 مليون شخص سجلوا طلبات لجوء في البلاد خلال عام 2015، لافتة إلى أن أكثر من 400 ألف منهم قدموا من سورية.
ونقلت «أسوشيتد برس» عن وزارة الداخلية الألمانية أن نحو مليون و92 ألف شخص سجلوا طلبات اللجوء بين كانون الثاني و كانون الأول لعام 2015، وأن السوريين شكلوا أكبر مجموعة بحوالى 428 ألف شخص، يليهم الأفغان بـ154 ألف شخص، ثم العراقيون بحوالي 122 ألف شخص.
وبالرجوع إلى الأرقام الصادرة عن المكتب الاتحادي للاجئين والهجرة للاجئين إلى ألمانيا فإن عدد السوريين الذين قدموا طلب لجوء في ألمانيا في العام 2014 بلغ 39332 شخصاً من أصل حوالى 173 ألف لاجئ من جميع الجنسيات.
روسيا اليوم– إنترفاكس- وكالات

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!