«النصرة» عن التهديدات التركية: جعجعة بلا طحين

| إدلب- الوطن

وصفت مصادر إعلامية مقربة من جبهة النصرة، واجهة «هيئة تحرير الشام»، وعلى لسان قيادات عسكرية فيها، التحركات العسكرية التركية على حدود إدلب وما يروج عن نية أنقرة بالتدخل في المحافظة الحدودية بأنها مجرد «جعجعة من دون طحين».
وأوضحت المصادر لـ«الوطن» أن لدى «النصرة» قناعة راسخة بأن الحشود العسكرية التركية سواء في المنطقة الفاصلة مع معبر باب الهوى الحدودي السوري، أو على تخوم ولاية هاتاي (لواء إسكندرون) بمثابة «استعراض عضلات» فقط لا يرتقي إنذارها إلى مستوى التهديد الجدي بإقحام الجيش التركي في «مستنقع» إدلب، ولذلك لم يأخذ فرع تنظيم القاعدة في سورية التهديدات التركية على محمل الجد ولم يقابل تعزيزاتها بتعزيزات مقابلة لها في مناطق التماس «الافتراضية».
وعن مدى قبول «النصرة» بنشر مراقبين أتراك بموجب مقررات الجولة الأخيرة من «أستانا»، قالت المصادر: إن موقفها واضح برفض جميع مخرجات العملية، وسبق لها أن أعلنت عن ذلك صراحة، وبينت بأن هدف العملية العسكرية التركية في حال حدوثها هو الحؤول دون قيام إدارة ذاتية كردية في عفرين وتقطيع أوصال «الإقليم» ما لم يتم الاتفاق على إدخاله في مناطق تخفيف التوتر كما هو مطروح مع روسيا وإيران، أما دون ذلك من «قعقعة» السلاح على الحدود، فغير موجه إلى «النصرة» صنيعة أنقرة وربيبتها في إدلب.