«النفط» لـ«الوطن»: بدء حفر آبار جديدة والخطة إنتاج 20 ألف برميل يومياً

| علي محمود سليمان

بينّ مصدر مسؤول في وزارة الإنتاج أن خطط الوزارة في صيانة وتأهيل الحقول النفطية والغازية لا تزال مستمرة ضمن الجداول الزمنية الموضوعة لها، من خلال تأمين جميع الإمكانات المتاحة للفرق الفنية التي تجري عمليات الصيانة وإعادة التأهيل.
موضحاً في تصريح خاص لـ«الوطن» أن خطة الوزارة الإنتاجية هي الوصول مع نهاية العام الحالي 2017 إلى إنتاج 20 ألف برميل نفط يومياً، وإنتاج 14 إلى 15 مليون م3 غاز طبيعي يومياً، وذلك بهدف دعم قطاع الطاقة، لتغذية محطات توليد الكهرباء، وتخفيف الضغط على فاتورة استيراد المشتقات النفطية، ما يتيح المجال لتوجيه هذه الفاتورة لمصلحة دعم عمليات التأهيل للحقول المحررة ودعم المشتقات النفطية بشكل عام.
ولفت المصدر إلى أنه حتى الآن لم يتح للفرق الفنية في وزارة النفط أن تدخل إلى الحقول النفطية المحررة في محافظة دير الزور لكون المنطقة لم تصبح آمنة بشكل كامل نتيجة استهدافات من تنظيم داعش الإرهابي للحقول، معتبراً أن هذا الأمر يحتاج بعض الوقت حتى تصبح السيطرة كاملة والمنطقة آمنة بهمة الجيش العربي السوري.
وأوضح أن الحقول التي تم تحريرها حتى الآن ثلاثة حقول وهي: حقل التيم وحقل الشولا وهما تابعان لمحطة التيم إضافة إلى حقل الخراطة الذي يقع في جنوب غرب مدينة دير الزور، وباقي الحقول النفطية في دير الزور يعمل الجيش العربي السوري على تحريرها حالياً وفق خططه العسكرية.
وأشار المصدر إلى أن الفرق الفنية قد أخمدت الحرائق في جميع الآبار التي كانت مشتعلة في الحقول التي تم تحريرها، مع الاستمرار في تنفيذ الخطط الإسعافية والمتوسطة وفق ما تم إعدادها، لتجهيز جميع الآبار وإعادة إنتاجيتها إلى طاقتها الكاملة، مع بدء العمل على حفر آبار جديدة سيتم الإعلان عنها في حينه، وهي خطوات واعدة لتساعد في زيادة الإنتاج من النفط والغاز الطبيعي.