مدير كهرباء ريف دمشق لـ«الوطن»: ضبط أكثر من 5 آلاف مخالفة تعد على الشبكة

| قصي المحمد

كشف مدير كهرباء ريف دمشق خلدون حدى لـ«الوطن» عن إجمالي عدد الضبوط التي تم تنظيمها نتيجة التعدي على الشبكة بطرق غير مشروعة «ملتوية» والتي وصلت إلى أكثر من 5 آلاف ضبط في ريف دمشق خلال هذا العام، مبيناً أنّ عدداً كبيراً منها كان نتيجة فحص العدادات في مخبر العدادات الإلكترونية.
وبيّن حدى العدد الإجمالي لمراكز تحويل وتوزيع التيار الكهربائي التي تعمل في الريف والبالغة 8330 مركزاً موزعة بين المدينة والمناطق التابعة لها، منها 4998 مركزاً خاصاً و3332 مركزاً عاماً، مؤكّداً أنّ فرع الشركة العامة لكهرباء ريف دمشق تسعى للتوسع بشكل أكبر بعدد مراكز التحويل وبشكل خاص بعد تعديل قرار نظام الاستثمار والمتضمن مسبقاً السماح بمد الشبكات الهوائية على مسافة تصل إلى 1200 متر عن مراكز التوزيع إلا أنه تم تخفيضها حالياً إلى مسافة 800 متر فقط حرصاً منها للحفاظ على نسبة فقدان التوتر ضمن النسب المسموح فيها والتي لا تتجاوز 5 بالمئة لا أكثر.
وفي سبيل الحد من عمليات الاستجرار غير المشروع، بيّن المدير أنه تم استحداث الكثير من الإجراءات الفنية للحدّ من التعديات على الشبكة، موضحاً أنه تم إعطاء أولوية لاستخراج العدادات من داخل العقار إلى خارجه في «علب خاصة» ما أدى إلى انخفاض عدد الضبوط وتقليل حالات التلاعب المباشر من المواطنين بالعدادات، مشيراً إلى أنّ التوسع في تركيب العدادات الكهربائية الإلكترونية التي تسجّل كل ما يتم استهلاكه وبأدق التفاصيل، إضافة إلى زيادة عدد الدوريات والمراقبين لها وتوظيفهم للعمل بشكل مستمر.
وبين إيجابيات وسلبيات العدادات الإلكترونية موضحاً أنّ التوسع في تركيبها ترك نتيجة «سلبية» على الشركة إلا أنها «إيجابية » للمشتركين، مبيناً أنّه تمت ملاحظة عمل العدادات الإلكترونية في حالات انخفاض التوتر، بحيث لا تقوم بتسجيل ما يتم استهلاكه ولا يترتب أي فواتير على أصحابها، مؤكّداً أنّ التوسع كان كبيراً جداً في استخدام العدادات الإلكترونية في المدينة حيث بلغ نسبتها 70 بالمئة في مجمل المحافظة، لافتاً إلى أنّه في بعض المناطق وصلت نسبتها إلى أكثر من 90 بالمئة كمناطق القلمون مثلاً.
أمّا عن ميزاتها الإيجابية، فأشار حدى إلى أنّ ذلك ترك صداً إيجابياً حيث يمكن لأي عداد تسجل كل التعديات التي يقوم بها المشتركون على الشبكة حيث يسجل كل عداد كمية المدخلات إليه ومقارنتها مع المخرجات ما يظهر الفروقات لدى الشركة عندما يتم سحب العداد إلى «مخبر العدادات الإلكترونية» ليتم فحصه ما يظهر الكمية المستهلكة بشكل غير نظامي وبأدق التفاصيل اليوم.. الساعة والثانية.
ولفت إلى أنّ تخصيص عدادات كبيرة ثلاثية لأصحاب المنشآت الكبيرة والمعامل والأبنية السكنية الكبيرة خفف من حالات التلاعب بحيث يمكن لهذه العدادات أن تسجل أدق التفاصيل أيضاً ليتم من خلالها التأكد من كميات الاستهلاك وفترات نقلها، كل هذه الإجراءات لملاحقة المخالفين ومحاسبة السارقين وكل من يتلاعب بها وفقاً لقانون الاستجرار غير المشروع الذي يحدد آلية كتابة الضبوط المخالفة وطريقة التحصيل القانونية من خلال الدعاوى والمحاكم وقطع التيار الكهربائي حتى يتم التسديد.