دعوات أوروبية للحوار وإدانات للعنف … 90 بالمئة صوتوا لمصلحة استقلال كتالونيا عن أسبانيا

أعلنت حكومة كتالونيا أمس أن 90 بالمئة من الذين صوتوا في الاستفتاء على الاستقلال الذي حظرته مدريد اختاروا الانفصال عن إسبانيا.
وقال الناطق باسم حكومة كتالونيا جوردي تورول في مؤتمر صحفي إن 2.02 مليون ناخب كتالوني صوتوا بـ«نعم» على سؤال «هل تريد أن تصبح كتالونيا دولة مستقلة على شكل جمهورية؟»
وأضاف: إن 2.26 مليون شخص شاركوا في الاستفتاء.
في هذه الأثناء دعت المفوضية الأوروبية أمس الحكومة الإسبانية والانفصاليين في كتالونيا إلى «الانتقال بسرعة من المواجهة إلى الحوار» وأدانت استخدام العنف خلال الاستفتاء على استقلال المنطقة.
وفي أول رد فعل لها بعد يوم المواجهات التي أسفرت عن وقوع عدد من الإصابات في كتالونيا، رأت المفوضية الأوروبية أن الاستفتاء «غير قانوني» ويعد «مسألة داخلية» إسبانية.
واعتبر الناطق باسم المفوضية مارغاريتيس شيناس أنه سيتعين على كتالونيا في حال استقلت الانسحاب من الاتحاد الأوروبي لو أنها صوتت لمصلحة الانفصال عن إسبانيا في استفتاء قانوني.
وصرح للصحفيين قائلاً: «بعيداً عن النواحي القانونية تماماً في هذه المسألة، تعتقد المفوضية أن هذا وقت الوحدة والاستقرار، لا الانقسام والتشرذم».
وأوضحت إسبانيا الإثنين أنها ستقوم «بكل ما يسمح به القانون» لمنع كتالونيا من الاستقلال، بعد يوم من إعلان حكومة الإقليم الغني انتصارها في الاستفتاء.
إلا أن شيناس أكد أنه «بموجب الدستور الإسباني، لم تكن عملية التصويت في كتالونيا التي جرت بالأمس قانونية».
وقال: «بالنسبة للمفوضية الأوروبية، وكما أكد رئيسها (جان كلود يونكر) مراراً، هذه مسألة داخلية بالنسبة لإسبانيا ويجب أن يتم التعامل معها في إطار النظام الدستوري الإسباني».
وأضاف: إنه بموجب قانون المفوضية «في حال تم تنظيم استفتاء يتماشى مع الدستور الإسباني، فسيعني ذلك أن المنطقة التي ستنفصل ستجد نفسها خارج الاتحاد الأوروبي».
بدورها أعلنت الرئاسة الروسية أمس أن الاستفتاء على استقلال إقليم كتالونيا والذي نظم الأحد، هو شأن إسباني داخلي.
وأوضح المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أثناء مؤتمر صحفي: «أما بخصوص تطورات الأحداث في إسبانيا، فإن موقفنا الثابت هو أن ذلك شأن داخلي للمملكة».
وذكر بيسكوف أن موسكو تمتنع عن تقييم تصرفات قوات الأمن الإسبانية بحق المستفتين.
من جهته دعا المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين مدريد إلى التحقيق في كل أعمال العنف التي وقعت خلال الاستفتاء حول استقلال كتالونيا معبراً عن قلقه الشديد إزاء الوضع.
وقال زيد رعد الحسين في بيان: «أشعر بقلق شديد حيال أعمال العنف في كتالونيا الأحد، وأحض السلطات الإسبانية على ضمان إجراء تحقيق مستقل ومعمق وحيادي في كل أعمال العنف».
وأضاف: «إن ردود الشرطة يجب أن تكون على الدوام متكافئة» مع ما تقتضيه الضرورة.
هذا وغداة استفتاء محظور في كتالونيا شهد أعمال عنف قامت بها الشرطة، تعمقت الهوة الفاصلة بين مدريد والقادة الانفصاليين في الإقليم الإسباني الذين يتحدثون عن احتمال إعلان الاستقلال.
ودعت 44 منظمة بينها أبرز نقابات كتالونيا ورابطتان مستقلتان إلى يوم إضراب عام وتعبئة اليوم الثلاثاء في كتالونيا.
وكالات

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!