تنسيق روسي تركي يودي بـ6 قياديين تركستان في «أبو الضهور»

| إدلب – الوطن

حصدت قاذفات روسية 6 قياديين من ميليشيا «الحزب الإسلامي التركستاني» من الإيغور والأوزبك وأكثر من 20 إرهابياً بينهم مقاتلون في جبهة النصرة في مطار أبو الضهور ومحيطه في ريف إدلب الشرقي.
وأكدت مصادر إعلامية معارضة لـ«الوطن» مقتل القياديين باستهداف مقارهم داخل المطار وفي قرية أبو الضهور المجاورة، عدا تدمير مقر ما يسمى «المحكمة الشرعية» في القرية ومقتل من فيها من «شرعيين» عرب وهم أربعة.
وأشارت المصادر إلى أن «النصرة» وحليفها «التركستاني» أخلوا المطار ومقارهم في محيطه بعد تلقيهم ضربة موجعة، جراء 20 غارة روسية.
ولفتت إلى أن من يقيم في منطقة المطار وقرى شرق إدلب هم إرهابيون من أصول تركستانية ممن رفضوا الالتحاق بزملائهم الذين تجمعوا في المناطق الحدودية التركية، وخصوصاً المتاخمة لحارم ودركوش وسلقين، نزولاً عند رغبة تركيا، ما يعني أن استهدافهم جاء بتنسيق روسي تركي، بحسب المصادر.
وكانت تركيا أجلت قبل شهرين أكثر من 3 آلاف من المقاتلين ذوي الأصول التركمانية وعائلاتهم من قرى جسر الشغور وجبل الزاوية إلى الحدود التركية لفكهم عن «النصرة» وتمهيداً لاستهدافها بموجب اتفاق مع روسيا.