شكاوى من تدني نسب التعويضات … طلبات تعويض السيارات المخطوفة أو المدمرة بالكامل والمشاريع الزراعية المتضررة بانتظار التعليمات

| السويداء– عبير صيموعة

تركزت انتقادات أهالي السويداء المتضررين جراء الأعمال الإرهابية للمجموعات المسلحة التي ضربت المحافظة بتدني نسب التعويض وخاصة أنها لم تحاك ارتفاع الأسعار لجميع المواد وعلى وجه الخصوص مواد البناء إضافة إلى أن أصحاب المزارع التي تضررت محاصيلهم ولم يأت قرار التعويض عنها إضافة لأصحاب السيارات المتضررة والمدمرة الذين ما زالوا ينتظرون قرار التعويض الخاص بسياراتهم إلى جانب التأخير في صرف بعض التعويضات.
وبين رئيس قسم الجاهزية في المحافظة مبارك سلام أنه رغم الحالة الأمنية المستقرة في السويداء خلال الأحداث الأمنية التي ضربت البلاد إلا أن المحافظة شهدت حادثتي تفجير إضافة إلى الأضرار التي طالت أطراف المحافظة جراء سقوط القذائف أو زرع العبوات الناسفة أو استهداف السيارات وحافلات نقل الركاب من العصابات المسلحة في قرى داما والثعلة –بكا –ذيبين –خربا –القريا –المجيمر –الطعارة –سكاكة دير داما من القرى جراء قرب هذه القرى من المناطق الساخنة في محافظة درعا يضاف إليها الأضرار التي طالت بعض الممتلكات في منطقة ضهر جبل السويداء والكثير من حالات خطف السيارات المدنية والتي تركت آثارها الإرهابية وخلفت أضراراً في الممتلكات الخاصة.
وحول صرف قيم الأضرار الناتجة عن تلك الأعمال الإرهابية أوضح سلام أنه تم تشكيل لجنة على مستوى المحافظة وقامت بتلقي الطلبات لعمليات التعويض بهدف التعويض حسب التعليمات الواردة من اللجنة العليا لإعادة الإعمار على أن يتم التعويض بنسب معينة حسب الضرر حيث بلغ مجموع الطلبات المقدمة 649 طلباً منها 317 طلب تعويض أضرار للمنازل و173 طلب ضرر للسيارات و118 أضرار مشاريع زراعية إضافة إلى 41 محلاً تجارياً وطلبات مختلفة موضحاً أن عدد الطلبات التي تم صرف التعويض لها 210 طلبات كما أن عدد الطلبات الجاهزة للتعويض 46 طلباً.
وأشار سلام إلى أن باقي الطلبات التي لم تعوض هي للسيارات المخطوفة أو المدمرة بالكامل لم تصدر لتاريخه تعليمات التعويضات عنها إضافة إلى المشاريع الزراعية هي الأخرى لم تصدر حولها تعليمات تعويض الأشجار والمحاصيل المتضررة باستثناء حالة محددة وهي تعويض أضرار الأبنية في مزارع الابقار والأغنام والدواجن.