مخلوف لـ«الوطن»: 208 آلاف مواطن قدموا طلبات لعقارات متضررة .. من حق سكان العشوائيات تقديم طلبات تعويض

| محمد منار حميجو

أكد وزير الإدارة المحلية حسين مخلوف أن لجنة إعادة الإعمار تشكلت منذ بداية الأزمة ومهمتها الأساسية صرف التعويضات الخاصة للمواطنين المتضررين، كاشفاً أن عدد الطلبات المقدمة بلغت 208 آلاف تم صرف تعويضات لنحو 62 ألفاً بينما تم الكشف على 99 ألف طلب.
وفي تصريح لـ«الوطن» أضاف مخلوف: إنه من مهام اللجنة أيضاً اعتماد الكلف التقديرية المعدة من الوزارات لإعادة تأهيل وصيانة المباني المتضررة والمرافق العامة إضافة إلى تمويل وإنشاء وحدات سكنية للإيواء المؤقت، مشيراً إلى أنها تضع خطة إعادة الأعمار السنوية للوزارات بحسب أولوية كل وزارة.
وبيّن مخلوف أن اللجنة تعمل وفق المهمة الموضوعة لها بشكل كامل، مشيراً إلى أنها لجنة تنفيذية رصد لها اعتمادات مخصصة سنوياً والجهات العامة تنفذ كل ما تقره اللجنة منها.
وأكد مخلوف أن مليوني مواطن عادوا لمناطق استقرارهم نتيجة إعادة البنى التحتية مشيرا إلى دور اللجنة في ذلك في إعادة الخدمات وتعويض المتضررين.
من جهته أكد مصدر مختص في تقييم الأضرار أن المجلس المحلي في المنطقة هو المسؤول عن الكشف عن الأضرار باعتبار أنه على احتكاك مباشر بالمواطنين ومن ثم يتم رفع الطلب إلى المحافظة، مضيفاً: إن المحافظة تنظم قائمة بالمتضررين الذين تم الكشف على عقاراتهم ومن ثم رفعها للجنة للحصول على موافقة مجلس الوزراء لصرف التعويضات.
وفي تصريح لـ«الوطن» بين المصدر أن الأولية للمواطنين الأكثر ضرراً مشيرا إلى أن اللجنة نجحت بشكل كبير في عودة الكثير من المواطنين إلى مناطق استقرارهم نتيجة سرعة تعويضهم.
وأكد المصدر أن من حق أي مواطن تقديم طلبات تعويض لعقاره الذي تضرر حتى في المناطق العشوائية، موضحا أن المجلس المحلي في المنطقة يلعب دوراً كبيراً في ذلك سواء في تنظيم المنطقة أم في تعويض المتضررين.
وبيّن المصدر أن الأولوية هي إصدار تشريعات لتنظيم المناطق بدلاً من صرف التعويضات المادية بما يساهم في تخفيف الأعباء عن المواطنين المتضررين، مشيراً إلى وضع آلية لاستقبال الطلبات بشكل مدروس ووفق تصنيف يعطي الأولوية للمواطنين الأكثر تضرراً ما أدى إلى التوقف عن استلام بعض الطلبات.