العش لـ«الوطن»: تقريباً نصف المؤمن لهم صحياً غير راضين و30% في فروع التأمين الأخرى

| الوطن

بيّن مدير عام هيئة الإشراف على التأمين سامر العش لـ«الوطن» أن معيار الجودة في العمل التأميني مهم، ويحدد نسبة رضا المؤمن له عن طبيعة الخدمات التي يتلقاها، وأطلق توصيف الوعد على طبيعة الخدمات التي يشتمل عليها العقد التأميني لأن المؤمن يحصل على هذه الخدمات في حال تحقق الخطر، مبيناً أن هناك دراسة تقوم بها هيئة الإشراف على التأمين لزيادة مستوى الجودة في خدمات التأمين في السوق السورية وان لجنة تقييم ومتابعة عمل شركات التأمين تعمل حالياً على صياغة مقترحات حول تطوير جودة الخدمات التي تقدم للمؤمن وخاصة في التأمين الصحي.
وعن نسبة رضا المؤمن لهم في التأمين الصحي عن الخدمات التي يتلقونها بين العش أنه يمكن تقديرها بنحو 50 بالمئة، بينما قدّر نسبة الرضا عن المجالات الأخرى في التأمين وخاصة في القطاعات الاختيارية من التأمين أنها تزيد على 70 بالمئة، وفي توضيح عن انخفاض نسبة الرضا لدى المؤمن لهم صحياً بين أن الأمر يتعلق بمنظومة العمل كاملة وخاصة في الحلقة الأولى وهي مقدمو الخدمات أو مزودو الخدمات (الطبيب والصيدلي والمخبر ودور الأشعة.. إلخ) حيث يكون مزودو الخدمات على صلة مباشرة مع المؤمن لهم، لكن في المقابل هناك بعض المتطلبات لدى مزودي الخدمة لابد من تأمينها منها، مثلاً ما يرتبط بمسألة التعرفة التي تحتاج لإعادة نظر وبحث بشكل أكثر موضوعية.
وفيما يخص ندوة الاثنين التأميني أمس فقد خصصت للحديث عن الجودة في قطاع التأمين، إذ بيّن المحاضر وهو مدير مخاطر الشركات في شركة الاتحاد التعاوني للتأمين محيي الدين الشعار المحاضر أن الوضع الحالي للجودة في قطاع التأمين تحتاج لنقلة نوعية لتستطيع شركات التأمين والعاملين في هذا القطاع مواكبة متطلبات واحتياجات السوق للمرحلة القادمة والتي سيكون العنوان الأساس لها إعادة الإعمار، مبيناً أنه لابد لتطوير الجودة من التركيز على مسألة رضا المؤمن لهم والثقافة المؤسساتية لإدارة الجودة وأيضاً التركيز على التحسين المستمر للعمل والخدمات الحالية.
بدوره بيّن العش أن ندوات الاثنين التأميني تم نقلها لقاعة المحاضرات في هيئة الإشراف على التأمين لأنها متوافرة وتلبي متطلبات الندوات، مبيناً أن هذه الندوات تسير وفق خطة مدروسة لتغطي كل أنواع ونشاطات التأمين وتوسيع مساحة المعرفة بالتأمين لدى أكبر شريحة ممكنة وأن الندوات القادمة ستشهد زخماً أكبر وأن هناك ندوة مقررة في مدينة اللاذقية بتاريخ التاسع من الشهر القادم تعمل على أربع محاضرات عن دور شركات التأمين في التنمية الاقتصادية والتأمين الصحي وتسويق التأمين والتأمينات العام.