حماس تدين استهداف الجنود المصريين في سيناء … مسؤول السلطة الفلسطينية في غزة لتسلم المعابر

وصل رئيس هيئة المعابر في السلطة الوطنية الفلسطينية نظمي مهنا إلى قطاع غزة صباح أمس الإثنين للبدء بإجراءات تسلم معابر القطاع ضمن اتفاق المصالحة مع حماس.
وقال مهنا للصحفيين قبل لقائه قائد الأجهزة الأمنية ووكيل وزارة الداخلية في غزة اللواء توفيق أبو نعيم: «أنا مكلف من الرئيس (محمود عباس) بالتوجه لغزة لتنفيذ أول بنود اتفاق المصالحة في القاهرة حول استلام المعابر ونحن بانتظار الساعات القليلة القادمة حتى يتم الإعلان عن استلام المعابر رسمياً». وأضاف مهنا: إن استلام معابر القطاع هي «أولى الخطوات التي ستباشر فيها الحكومة الفلسطينية (مهامها) في قطاع غزة، وهي معبر رفح (الحدودي مع مصر) وكرم أبو سالم (التجاري) ومعبر بيت حانون (إيريز)». وبموجب اتفاق القاهرة، تتولى حكومة الوفاق الفلسطينية برئاسة رامي الحمد اللـه مسؤولية المعابر في القطاع في إطار توليها المسؤولية الكاملة عن جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية وإدارة القطاع. وخضعت معابر قطاع غزة لسيطرة حماس منذ سيطرتها بالقوة على القطاع في منتصف حزيران 2007.
ووقعت حركتا فتح وحماس اتفاق مصالحة برعاية مصر في القاهرة في 12 تشرين الأول من المفترض أن ينهي عقدا من القطيعة بينهما.
وفي سياق آخر دانت حركة «حماس»، العمل الإرهابي الذي استهدف جنودا مصريين في شبه جزيرة سيناء، وأودى بحياة العديد منهم وجرح آخرين.
واعتبر الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح صحفي، أن «الاستهداف يهدف إلى النيل من مصر واستقرارها»، متمنياً لمصر وشعبها الأمن والأمان والازدهار.
وكانت القوات المسلحة المصرية أعلنت مساء الأحد، مقتل 6 من جنودها، خلال تصديهم لهجوم استهدف نقاط تأمين بمنطقة القواديس شمال سيناء.
(روسيا اليوم– أ ف ب)

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!