لافروف يتساءل: ما الذي تريده واشنطن في سورية؟

| وكالات

جددت روسيا مطالبتها للولايات المتحدة الأميركية بردود صريحة حول سياستها الجديدة في سورية، وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي في موسكو أمس: «في الفترة الأخيرة لوحظت تصرفات غريبة من «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة، حيث تكرر الهجوم للجيش العربي السوري ضد تنظيم داعش الإرهابي مع هجوم الأخير من المناطق التي تسيطر عليها مجموعات مدعومة من الولايات المتحدة الأميركية».
ووفقاً لوكالة «سبوتنيك»، قال لافروف: «تساءلنا أكثر من مرة عن الأهداف التي تريد واشنطن تحقيقها في سورية، والجواب كان، هو الحرب على داعش والانتصار عليه، لذا فإن موسكو تتطلع للحصول من واشنطن على ردود صريحة وواضحة حول السياسة الجديدة لواشنطن في سورية وإنشاء المجالس المحلية على أراضي دولة ذات سيادة».
تساؤلات لافروف رافقتها توضيحات خرجت عن وزارته بخصوص موقفها من تمديد مهمة الآلية الدولية المشتركة للتحقيق في حوادث استخدام أسلحة كيميائية في سورية، وجاء في بيان لها نشره موقع «روسيا اليوم»، بأن موقف موسكو سيعتمد على نوعية التحقيق بحادث خان شيخون وواشنطن تشوه موقف موسكو بهذا الشأن.