رفض ما يقوم به الأكراد .. عبد العظيم: لن تبقى «العليا للمفاوضات» بعد «الرياض 2»

| جانبلات شكاي

كشف المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية عضو «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة حسن عبد العظيم في تصريح لـ«الوطن»، أن الأمور داخل الهيئة تسير باتجاه استبدال جسمها الحالي بكيان جديد يضم الوفد التفاوضي وفق رؤية ومرجعية واحدة، وبحدود 15 إلى عشرين عضواً من منصات الرياض والقاهرة وموسكو وشخصيات جديدة، سيتم الاتفاق على تسميتهم خلال مؤتمر «الرياض 2» المزمع عقده قريباً.
وقال عبد العظيم: لن يكون بعد مؤتمر «الرياض 2» شيء اسمه «الهيئة العليا» والمنسق العام والوفد التفاوضي، وإنما سيتم تشكيل جسم واحد في إطار جديد.
وفيما رفض ما يقوم به «الاتحاد الديمقراطي»، من تكريس لتقسيمات إدارية جديدة، لتكوين فيدرالية في الشمال هي في النهاية بمثابة تقسيم لسورية، أعلن عبد العظيم أن «قوى المعارضة والثورة» لن تشارك بالمطلق بمؤتمر الحوار الوطني المزمع عقده في حميميم بريف اللاذقية، معتبراً أن «حميميم» لن يكون بديلاً عن «الهيئة العليا» ولا عن «الرياض 2» المنتظر، ولن يشكل أو يخرج منه وفد تفاوضي إلى جنيف.