فصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية: لن تمر من دون عقاب … غزة تشيّع شهداء القصف الإسرائيلي لنفق خان يونس

| الوطن- وكالات

شيّعت جماهير غفيرة في قطاع غزة شهداء المقاومة الذين ارتقوا الإثنين بعدوان إسرائيلي على نفق بخان يونس جنوب القطاع.
وقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية: إن الفصائل الفلسطينية ستمضي بالوحدة الفلسطينية وهي أحد أساليب الرد على مجزرة الأنفاق التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي الإثنين في خان يونس جنوب قطاع غزة، داعياً إلى الإسراع بخطوات تحقيق المصالحة الوطنية ووقف التنسيق الأمني مع إسرائيل.
وأضاف هنية خلال مشاركته في إقامة الصلاة على جثامين الشهداء السبعة الذين استشهدوا في القصف الإسرائيلي على النفق: «أدعو السلطة لأن يكون لها موقف إزاء هذه الجريمة النكراء وأن تتوقف عن التعاون الأمني مع الاحتلال، وعيب إزاء هذه المجزرة أن يكون هناك تنسيق مع العدو».
وشدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس على أن «المقاومة بمكتسباتها وسلاحها خط أحمر ممنوع الاقتراب منه، وسلاحنا شرفنا ومن يقترب منه فهي خيانة لله ورسوله وشعب فلسطين فسلاح المقاومة فوق رؤوسنا».
وكانت قد توعدت المقاومة الفلسطينية بالرد على قصف إسرائيل النفق والسرايا التابعة لحركة الجهاد الإسلامي أعلنت «النفير العام في صفوف مجاهديها».
وسقط 7 شهداء فلسطينيين بالإضافة إلى عدد من الجرحى الإثنين، بقصف إسرائيلي على نفق في خان يونس جنوب قطاع غزة. وارتقى عدد من الشهداء نتيجة غازات سامة خلفتها الصواريخ الإسرائيلية داخل النفق المستهدف.
بدوره قال عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين نافذ عزام: إن حركة الجهاد كانت حاضرة دوماً في ميادين الشهادة والجهاد، وهي «رأس الحربة في مشروع المقاومة على هذه الأرض».
وأضاف عزام في كلمة له خلال تشييع جثامين الشهداء: إن «مشروع الجهاد والمقاومة هو المشروع الوحيد الكفيل برد الحقوق لأصحابها والرد على جرائم الاحتلال ولقد فقدت الجهاد الإسلامي ثلة طاهرة من أبنائها الأطهار بالتزامن مع ذكرى استشهاد المؤسس فتحي الشقاقي، وهذا ثمن ندفعه مع أخوتنا في كتائب القسام على طريق استرداد حقوقنا».
وتابع «ما جرى الإثنين من جريمة إسرائيلية نكراء تأكيد على ما يجري منذ 100 عام، ودليل جديد على تمسك شعبنا بحقوقه، وأنه مزروع في أرضه ويدافع عن كرامته وكرامة الأمة».
وشدد عزام على أن «دماء الشهداء الأطهار في نفق خان يونس ترسل رسالة إلى أصحاب صفقة القرن أن تلك الصفقة وهم كبير، وهي رسالة إلى كل من يفكر في الاقتراب من سلاح المقاومة».
بدورها أدانت فصائل «تحالف قوى المقاومة الفلسطينية» جريمة الكيان الصهيوني التي استهدفت «أبناء شعبنا في قطاع غزة، وأسفرت عن استشهاد 9 مناضلين ومواطنين وإصابة 14 آخرين».
وأكدت الفصائل في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه: أن هذه الجريمة النكراء التي ارتكبها جيش الاحتلال سيدفع ثمنها غالباً، وأن دماء الشهداء الزكية لن تذهب هدراً ولن يفلت مرتكبو هذه الجرائم من رد المقاومة التي تعرف كيف ترد على جرائم العدو الصهيوني.
وقالت الفصائل إن هذه الجريمة الصهيونية تأتي في إطار سياسة التصعيد التي انتهجتها الحكومات اليمينية «الإسرائيلية» المتعاقبة في محاولة للتغطية عن أزماتها ومشاكلها الداخلية على حساب دماء شعبنا. وأكد «تحالف قوى المقاومة الفلسطينية» موقف قوى شعبنا الحية الثابت والراسخ في المضي في نهج المقاومة والتصدي للاحتلال والاستيطان والعدوان مهما بلغت التضحيات ومهما كانت التحديات والصعوبات.
إلى ذلك استشهد شاب فلسطيني أمس جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على سيارة كان يستقلها برفقة شقيقته شمال شرق رام اللـه بالضفة الغربية.