طهران: لا تفاوض حول برنامجنا الصاروخي والاتفاق النووي

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن إيران لن تتفاوض مع أحد حول برنامجها الصاروخي أو الاتفاق النووي مع مجموعة الخمسة زائد واحداً.
وأوضح شمخاني في تصريح له أمس أن «الاتفاق النووي لا يتضمن أي فقرة تتيح إعادة التفاوض بأي مسمى ومهما كانت الظروف»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن قدرات إيران الصاروخية مبنية على أساس احتياجاتها الدفاعية.
من جانبه أكد القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري في كلمة له خلال ملتقى «عالم بلا إرهاب» في طهران أن أميركا هي أول وأكبر داعمي الإرهابيين، مشيراً إلى أننا سنشهد قريباً انهيار تنظيم داعش الإرهابي في سورية وتحرير الأراضي التي احتلها.
ولفت اللواء جعفري إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تحاول ضرب اقتصاد إيران تحت ذريعة اتخاذ إجراءات تستهدف قوات الحرس الثوري وقدرات إيران الصاروخية، موضحاً أن إيران ستعزز قدراتها الصاروخية في حال تشديد الضغوط الاقتصادية عليها. وأكد جعفري أن واشنطن تخاف من تداعيات أي مواجهة مع إيران وتدرك بأنه في حال شنها حرباً ستكون الخاسر الرئيسي، مشيراً إلى أن مدى الصواريخ الإيرانية يصل إلي ألفي كيلو متر وبالإمكان زيادة مداها ولكننا نعتبر هذه القدرة الصاروخية لإيران كافية في ظل كون القوات الأميركية ضمن هذا المدى. إلى ذلك أكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن المنظمة ستواصل التعاون في المجال النووي مع روسيا.
وقال كمالوندي في تصريح له قبيل انطلاق عملية وضع حجر الأساس لبناء الوحدتين الثانية والثالثة من محطة بوشهر النووية جنوب إيران: إن «بناء المحطتين الجديدتين رمز للتعاون الإيراني الروسي في بناء المحطات النووية»، مبيناً أن قدرة توليد الكهرباء في كل محطة تبلغ نحو 1057 ميغا واطاً. وقدر كمالوندي كلفة مشروع بناء المحطتين اللتين ستتصلان بوحدة مفاعل بوشهر الحالية بنحو 10 مليارات دولار وأن تستغرق عملية بنائهما 8 إلى 10 سنوات. وعن تعاون إيران مع روسيا بمجال النظائر المستقرة أكد كمالوندي أنه وبحسب الجدول الزمني فإن العمل يمضي بشكل جيد بهذا الخصوص. ومن المقرر أن يتم وضع حجر الأساس لبناء الوحدتين بحضور رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي وأليكسي لاخشيف مدير عام شركة روس اتوم الروسية.
من جانبه أكد رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو في أبو ظبي أن مفتشي الوكالة يمارسون مهامهم في إيران «من دون مشاكلات»، غداة إعلانه في طهران أن الجمهورية الإسلامية «تفي» بالتزاماتها.
وكان أمانو يتحدث في مؤتمر صحفي في اليوم الأول من «المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية في القرن الحادي والعشرين» الذي تستضيفه العاصمة الإماراتية حتى اليوم الأربعاء. وقال أمانو رداً على سؤال «بالنسبة إلى أنشطة مفتشينا، فإنهم يقومون بواجباتهم من دون مشكلات». وكان رئيس الوكالة الذرية أكد في مؤتمر صحفي الأحد في طهران حيث التقى الرئيس الإيراني حسن روحاني أن إيران «تفي» بالتزاماتها في المجال النووي كما تعهدت بها في إطار الاتفاق النووي الموقع مع القوى الست الكبرى وبينها الولايات المتحدة.
ورفض أمانو في المؤتمر الصحفي في أبو ظبي إبداء رأيه إزاء موقف ترامب، مشدداً على أن الوكالة الذرية تعتمد «على الحقائق» في تقييماتها.
وكالات

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!