واشنطن تتواصل مع بيونغ يانغ وترامب مهووس بالحرب النووية

أعلنت كوريا الديمقراطية أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب «كشف للعالم عن طبيعته الحقيقية كشخص مهووس بالحرب النووية وتم تشخيص حالته على أنه مختل عقليا لا أمل في علاجه»، في حين كشفت وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن تجري اتصالات دبلوماسية مباشرة مع بيونغ يانغ، في وقت أعلنت وزارة الخارجية الصينية أن الصين وكوريا الجنوبية ستعملان لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.
وقالت وكالة الأنباء الكورية الديمقراطية في تعليق لها على خطابات ترامب التي أدلى بها مؤخراً قبيل جولته على عدد من الدول الآسيوية إن الرئيس الأميركي «بحاجة ماسة للدواء لعلاج اضطرابه النفسي» مشيرة إلى أن خطابه العدائي هو مجموعة» أعراض لتشنج هستيري».
وجددت الوكالة التأكيد على أن العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة مؤخراً على كوريا الديمقراطية مجرد «جهود يائسة ستثبت عدم فعاليتها في التأثير على قدراتها».
في الوقت ذاته كشف مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن تجري اتصالات دبلوماسية مباشرة مع بيونغ يانغ، على الرغم من إعلان الرئيس الأميركي أن مثل هذه المحادثات مضيعة للوقت.
وتشهد شبه الجزيرة الكورية حالة من التوتر الشديد جراء المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية المتكررة فضلا عن التهديدات الأميركية العدائية المتواصلة ضد كوريا الديمقراطية وقيام واشنطن مؤخراً بنشر منظومة /ثاد/ الصاروخية في أراضي كوريا الجنوبية وهو ما تعتبره بيونغ يانغ تهديدا لامنها القومي.
في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية الصينية أمس أن الصين وكوريا الجنوبية ستعملان لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية. ونقلت وكالة رويترز عن بيان للخارجية الصينية صدر في أعقاب اجتماع صيني كوري جنوبي في بكين قوله: إن «الصين وكوريا الجنوبية ستواصلان استخدام السبل الدبلوماسية في التعامل مع قضية شبه الجزيرة الكورية».
وكالات