ممر إنساني إلى قرى القطاع الجنوبي بالقنيطرة

| القنيطرة – خالد الخالد

أكد أمين فرع القنيطرة لحزب البعث خالد أباظة افتتاح منفذ وممر إنساني على الطريق الواصل بين قريتي جبا وأم باطنة جنوب المحافظة لعودة أهالي قرى القطاع الجنوبي ولمن يرغب من أبناء تلك المنطقة إلى بلداتهم ومنازلهم.
وأشار أباظة خلال لقائه الفعاليات الشعبية ووجهاء المنطقة الجنوبية إلى مساعدة المزارعين في المناطق الخاضعة تحت سيطرة الميلشيات المسلحة باستجرار محاصيلهم الزراعية والسماح للحالات الصحية والإنسانية بالخروج والاستشفاء في المشافي الحكومية، إضافة إلى إدخال المواد التموينية والإغاثية إلى قرى القطاع الجنوبي.
وتسيطر الميليشيات وتنظيم جبهة النصرة الإرهابي على قرى القاطع الجنوبي في ريف القنيطرة والواقعة على خط الفصل مع كيان الاحتلال الإسرائيلي وتمتد حتى الحدود الإدارية لمحافظة درعا، وتعتبر ضمن اتفاق «منطقة تخفيف التوتر».
وسبق أن فتحت الحكومة خلال عطلة عيد الأضحى الماضي ذات الممر الإنساني إلى قرى القطاع الجنوبي من أجل تفقد الأهالي لبيوتهم وزيارة أقاربهم، إلا أن الميليشيات لم تسمح لهم بالدخول سوى أول أيام العيد.
وقالت مصادر أهلية في القنيطرة لـ«الوطن»: إن الميليشيات و«النصرة» لن تسمح للأهالي بالعودة إلى قراهم، لأنها تخشى من ضغط شعبي عليها للخروج من المنطقة، كما حصل في مناطق أخرى وخصوصاً في ريف دمشق.