إسرائيليون يقتحمون الأقصى وتل أبيب تستخدم جثامين فلسطينيين لديها كورقة مقايضة

ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الإثنين أنه سيقوم باستخدام جثامين المقاتلين الفلسطينيين المحتجزة لدى إسرائيل، كورقة مقايضة برفات قتلاها من الجنود التي بحوزة حركة حماس.
وفجرت إسرائيل الأسبوع الماضي نفقاً يمتد من قطاع غزة إلى أراضيها، ما أدى إلى استشهاد 12 ناشطاً فلسطينياً على الأقل.
وأعلن الجيش الإسرائيلي مساء الأحد أن بحوزته جثامين خمسة منهم وهم أعضاء في الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي.
وقال نتنياهو أمس: «لا تقدم هدايا مجانية» في إشارة منه إلى جثامين المقاتلين الفلسطينيين.
ونقل بيان صادر عن مكتب نتنياهو قوله: «نحافظ على مبدأين بسيطين. الأول: أننا نهاجم من يحاول أن يهاجمنا، والآخر هو بأننا لا نقدم هدايا مجانية»، وأضاف: «سنعيد أبناءنا» و«لن نعطي هدايا مجانية».
ويعتقد أن الجنديين الإسرائيليين أورون شاوول وهدار غولدين قتلا خلال حرب صيف 2014 التي شنتها إسرائيل في قطاع غزة. كما يعتقد أن رفاتهما لا تزال لدى حركة حماس. وهناك أيضاً ثلاثة مدنيين إسرائيليين، أعلنت إسرائيل أنهم يعانون اضطرابات عقلية، دخلوا غزة وتحتجزهم حركة حماس.
وبدورها أعلنت حركة الجهاد الإسلامي الأحد أنها لن تكون طرفاً في أي اتفاق تبادل. وأدت مفاوضات غير مباشرة لاتفاق عام 2011 إلى مبادلة أكثر من ألف فلسطيني بالجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي احتجزته حماس خمس سنوات.
وفي سياق آخر جدد المستوطنون الإسرائيليون أمس اقتحام المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وأفادت وكالة وفا الفلسطينية للأنباء بأن مجموعات من المستوطنين اقتحمت المسجد الأقصى وقامت بجولات استفزازية داخله على حين عمدت قوات الاحتلال إلى تشديد إجراءاتها على أبواب المسجد الرئيسة واحتجزت بطاقات الفلسطينيين أثناء دخولهم للصلاة.
وفي سياق المخططات الصهيونية لتهويد مدينة القدس كشفت ما تسمى «لجنة التخطيط والبناء» التابعة لبلدية الاحتلال في القدس أنها بصدد إصدار تراخيص لبناء 292 وحدة استيطانية جديدة خلال جلستها التي ستعقد غداً الأربعاء في القدس المحتلة.
(سانا– أ ف ب)

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!