نقطة واحدة تضع تونس والمغرب في المونديال

| خالد عرنوس

تقترب تصفيات نهائيات كأس العالم المزمع إقامتها في روسيا 2018 من نهايتها فخلال أقل من أسبوع سيتعرف العالم إلى آخر تسعة منتخبات ستكون حاضرة في المونديال القادم من خلال أربع مواجهات في الملحق الأوروبي وهنا تبرز المواجهة الأقوى في القارة العجوز بين منتخبي السويد وإيطاليا والأخير هو البطل الوحيد المهدد بالغياب، ومن خلال أيضاً مواجهتين بين ممثلي أربعة اتحادات كروية قارية أخرى وأيضاً من خلال الجولة الأخيرة للدور الحاسم في القارة الإفريقية حيث مازالت آمال العرب بممثلين آخرين قائمة فيحتاج منتخبا تونس والمغرب إلى نقطة التعادل ليضمنا التأهل إلى النهائيات العالمية.

بطل مهدد
12 مرة التقى منتخبا إيطاليا والسويد رسمياً في مختلف المنافسات إلا أنها المرة الأولى التي يتقابل فيها الآتزوري والبلاغولت في التصفيات المونديالية ويشاء القدر أن تكون فاصلة من أجل بطاقة التأهل وإذا كانت فرصة للسويديين من أجل العودة إلى العرس العالمي بعد غياب عن النسختين الأخيرتين فإنها تهديد للطليان الذين يعتبرون أصحاب باع طويل في البطولة ويكفي أنهم أصحاب أربعة ألقاب وغيابهم عن روسيا سيكون الأول منذ 1958 وهي المرة الوحيدة التي غابوا فيها مكرهين وسيشكل بالطبع خسارة كبيرة على الرغم من خروجهم من الدور الأول للبطولتين الفائتتين.
من حيث المعطيات تبدو كفة الآتزوري أرجح بوجود دفاعهم الحديدي ومن ورائه بوفون وبحضور لاعبين مثل دي روسي وإيموبيلي وفيراتي وزازا والعائد بالوتيللي في الخطوط الأمامية سيكون المدرب فينتورا واثقاً من قدرتهم على إنهاء المهمة على الوجه المطلوب، وبالمقابل يعتمد المدرب السويدي يان أندرسون على بعض المغمورين (دولياً) بغياب الأسماء الكبيرة.
وسبق للفريقين أن تقابلا 23 مرة ففاز الطليان 11 مرة مقابل 6 مرات للسويديين، ومنها مرتان في النهائيات العالمية ففاز السويدي عام 1950 (3/2) والإيطالي عام 1970 (1/صفر) و3 مرات في نهائيات يورو ففاز الأخير 2/1 عام 2000 و1/صفر في 2016 وتعادلا في 2004 بنتيجة 1/1.
بطل الملحق
هو المنتخب الناري الكرواتي الذي عرف النهائيات المونديالية في 4 مناسبات نصفها جاء عبر الملحق وهو سيواجه نظيره اليوناني الذي سبق أن بلغ النهائيات 3 مرات منها مرتان عبر الملحق وكلاهما غادر مونديال 2014 من الدور الأول، وسبق للفريقين أن تقابلا في 6 مناسبات ففاز اليوناني مرتين والكرواتي مرة وتعادلا في ثلاث وجاء فوز الكرواتي بهدف في إحدى مباراتين جمعتهما بتصفيات مونديال 1998 بعد تعادلهما في زغرب 1/1، أما آخر مواجهة فكانت في تصفيات يورو 2012 وفاز اليوناني 2/صفر بعد تعادلهما سلباً.
ويلتقي منتخبا الدانمارك وجمهورية إيرلندا للمرة التاسعة ضمن التصفيات العالمية لكنها المرة الأولى التي يتقابلان ضمن الملحق فسبق أن فاز مرتزقة الفايكنغ على الخضر 3 مرات مقابل خسارتين وتعادلا في 3 مناسبات سابقة ولم يسبق للدانمارك أن خاضت الملحق في أي مناسبة وهي التي تأهلت إلى النهائيات 4 مرات، على حين ظهرت إيرلندا في 3 مونديالات وهي التي خاصت الملحق في 4 مناسبات ولم تفلح بتخطيه سوى مرة واحدة على حساب إيران في تصفيات 2002.
وفي المواجهة الأخيرة تلعب سويسرا وإيرلندا الشمالية والأولى شاركت في 10 نسخ مونديالية مقابل 3 مرات للإمارة البريطانية آخرها 1986 وسبق لمنتخبيهما أن تواجها 4 مرات فقط نصفها في تصفيات مونديال 1966 ويومها تبادلا الفوز كل في ملعبه.

مواجهة غامضة
وفي الملاحق القارية سيلتقي منتخبا البيرو خامس أميركا الجنوبية مع نظيره النيوزيلندي بطل أوقيانوسيا وسبق للأخير أن خاض الملحق في أكثر من مناسبة فتأهل إلى نهائيات 1982 عبر تصفيات مع السعودية والصين الكويت، وفي 2010 تأهل مرة أخرى وأخيرة على حساب البحرين وقد خسر الملحق في 2014 أمام المكسيك، على حين المنتخب البيروفي الذي غاب عن المونديال منذ 1982 لم يسبق له خوض الملحق وقد يكون من سوء حظ الفريق الأبيض والأحمر حرمان هدافه المخضرم غيريرو بسبب سقوطه في اختبار المنشطات الشيء الذي قلل من شأنه مدرب نيوزيلندا الذي اعتبر أن المواجهة صعبة وشدد على تحقيق الفوز في ولنغتون قبل رحلة ليما، يذكر أن الفريقين لم يتقابلا سابقاً.
وتبدو الأمور غامضة في المواجهة الثانية بين الكنغارو الأسترالي بطل آسيا ونظيره الهندوراسي وكانا حاضرين سوية في النسختين الأخيرتين، ويمكن القول إن الفريق الأسترالي متمرس في الملحق حيث تأهل إلى مونديال 1974 عبره ثم فشل في 1978 أمام إيران واسكتلندا 1986 والأرجنتين 1994 وإيران 1998 والأورغواي 2002 قبل أن يتأهل إلى مونديال 2006 على حساب السيليستي.
ثلاثة أو أربعة
ربما شكل المونديال الروسي محطة تاريخية للعرب فبعد تأهل السعودية ومصر تبدو الفرصة قائمة ليرتفع العدد إلى أربعة للمرة الأولى مع فرصة تونس السهلة نسبياً والمغرب الصعبة في الجولة الأخيرة من التصفيات الإفريقية، والحكاية باختصار أن نسور قرطاج نجحوا بتصدر المجموعة الأولى متقدمين على منتخب الكونغو الديمقراطية بفارق 3 نقاط وهذا يعني أن التعادل يكفيهم لقطع بطاقة روسيا 2018 وحتى في حال الخسارة سيكون هناك حسابات ومن حظ التوانسة أنهم سيستضيفون أشقاءهم الليبيين في ملعب رادس وقد فازوا ذهاباً بهدف.
في المجموعة الثالثة لا مجال للخطأ أمام أسود الأطلس إذا أرادو العودة للمونديال للمرة الخامسة والأولى بعد عقدين ولاسيما أنهم يواجهون أفيال ساحل العاج الذين يسعون للهدف ذاته والفارق بينهما نقطة واحدة لمصلحة الأشقاء.
وبعيداً عن العرب لكن في القارة السمراء تبدو فرصة السنغال مواتية للتأهل إلى المونديال للمرة الثانية والأمر يتطلب الفوز على جنوب إفريقيا في مباراة معادة من الجولة الثانية بقرار من الفيفا بعد ثبوت رشوة حكمها الغاني جوزيف لامبتي فالفارق بينهما 4 نقاط علماً أن الفريقين سيتقابلان في الجولة الختامية بعد أربعة أيام، وفيما يلي برنامج المباريات:
• الخميس 9/11: كرواتيا × اليونان، إيرلندا الشمالية × سويسرا (9.45).
• الجمعة 10/11: السويد × إيطاليا (9.45).
• السبت 11/11: الدانمارك × إيرلندا (9.45).
• السبت 11/11: هندوراس × أستراليا (12 ليلاً).
• السبت 11/11: نيوزيلندا × البيرو (5.15 صباحاً).
• الجمعة 10/11: جنوب إفريقيا × السنغال (مج 4) (7.00)، الجزائر × نيجيريا (مج 2) (9.30).
• السبت 11/11: زامبيا × الكاميرون (مج 2) (3.00)، الغابون × مالي (مج 3) (4.30)، تونس × ليبيا، الكونغو الديمقراطية × غينيا (مج 1) (7.30)، ساحل العاج × المغرب (مج 3) (7.30).