صباغ يؤكد عمق العلاقات السورية الموريتانية

| وكالات

أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ، أمس، تقدير سورية للمواقف المبدئية والثابتة لحكومة وشعب موريتانيا تجاه الحرب التي تشن ضد الشعب السوري ومؤسسات دولته، في حين تم بحث إمكانية استئناف نشاط المركز الثقافي السوري في نواكشوط.
وأشار صباغ خلال لقائه سفير جمهورية موريتانيا بدمشق علي ولد أحمد علي في مبنى المجلس، بحسب وكالة «سانا» للأنباء إلى متانة الروابط الأخوية والتاريخية التي تجمع الشعبين في سورية وموريتانيا، مؤكداً عمق العلاقات بين البلدين والتي عكسها استمرار عمل السفارة الموريتانية بدمشق رغم الضغوط التي تعرضت لها حكومة موريتانيا من أجل قطع تلك العلاقات.
بدوره، أكد السفير الموريتاني، أهمية تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين سورية وموريتانيا وتنفيذها على أرض الواقع والتي تشمل قطاعات الإسكان والإعمار والثقافة والتعليم والأوقاف. وأشار السفير الموريتاني إلى ضرورة العمل على تكثيف الزيارات البرلمانية المتبادلة بما يسهم في تقارب شعبي البلدين وتحقيق مصالحهما المشتركة.
وفي سياق متصل تركز اللقاء الذي جمع أعضاء جمعية الأخوة السورية الموريتانية في مجلس الشعب بالسفير الموريتاني على بحث سبل تعزيز وتوسيع آفاق التعاون بين البلدين وإمكانية استئناف نشاط المركز الثقافي السوري في العاصمة نواكشوط وتشجيع غرف الصناعة السورية على الاستثمار في موريتانيا.