الاتحاد الأوروبي يستعد لفرض عقوبات جديدة على سورية

| وكالات

أعلن الاتحاد الأوروبي، أمس، أن بروكسل تستعد لفرض عقوبات جديدة على سورية بسبب ما سماه «الهجمات الكيميائية» المزعومة، وذلك في إطار سياساته الجائرة ضد سورية.
وأشارت المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني، في حديث لها نقله الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، إلى أن الاتحاد الأوروبي مستعد لذلك بعد تقديم تقرير للآلية المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن التحقيق في الهجمات الكيميائية في الجمهورية العربية السورية.
وقالت: إن «الاتحاد الأوروبي يدرس تطبيق المزيد من العقوبات لمنع الإفلات من العقاب لجميع المتورطين في الهجمات الكيميائية».
وأضافت: «يجب تقديم كل المسؤولين عن هذه الهجمات إلى العدالة وتحميلهم مسؤولية ذلك»، وشددت على أن «أية منظمات أو أشخاص مذنبين بانتهاك القواعد الدولية، بما في ذلك استخدام الأسلحة الكيميائية، يجب أن يعاقَبوا».
ويفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جائرة على الشعب السوري وحكومته، بسبب ما سماه لجوء الجيش العربي السوري لاستخدام السلاح الكيميائي المزعوم في بلدة خان شيخون في ريف محافظة إدلب في شهر نيسان الماضي، الأمر الذي نفته دمشق نفياً قاطعاً، لكونها تخلصت من ترسانتها الكيميائية سابقاً بموجب اتفاق روسي أميركي.
وفي الشهر ذاته فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 16 عالماً ومسؤولاً عسكرياً سورياً زعم أنهم مشتبه فيهم في تورطهم في هجوم كيميائي بشمال سورية أودى بحياة عشرات المدنيين في نيسان.