تركيا تضغط على «الزنكي» عبر «النصرة» لتسليمها ريف حلب الغربي

| حلب – الوطن

أكدت مصادر معارضة مقربة من ميليشيا «حركة نور الدين الزنكي»، أن المعارك التي تخوضها في ريف حلب الغربي مع جبهة النصرة، الهدف منها الضغط على الحركة الرافضة لتدخل الجيش التركي من أجل تسليمه الريف بأكمله وصولاً إلى مدينة حلب.
وقالت المصادر لـ«الوطن»: إن «النصرة» باتت حارساً أميناً للجيش التركي، ومتعهداً لتنفيذ أجندة أنقرة في السيطرة على إدلب وريفي حلب الغربي والشمالي، مشيرة إلى أن «النصرة» ليست بحاجة إلى ذرائع للاقتتال مع «الزنكي»، التي انفصلت عن مظلتها «هيئة تحرير الشام» في 27 كانون الثاني الماضي، لطردها من معاقلها في ريف حلب الغربي، بغية تسليمها للجيش التركي، ولذلك رفضت التهدئة خلال اليومين الماضيين لتمتد رقعة الاشتباكات أمس على طول المحور الغربي الممتد من المنصورة إلى آخر نقطة سيطرة للحركة بعد تبادل الاعتقالات بين الطرفين واشتراط الفرع السوري لتنظيم القاعدة إخلاء المنطقة.
ولفتت المصادر إلى أن الحكومة التركية تؤلب الرأي العام المحلي في ريف حلب الغربي للتحرش بـ«الزنكي» عبر ما يسمى «الاتحاد الشعبي» الذي تتحرش عناصره بحواجزها لإخلائها تحت طائلة تهديد أنقرة.