الخطف يعود إلى حلب والأمن بالمرصاد

| حلب- الوطن

عادت عمليات الخطف، ولو بشكل محدود، إلى حلب التي سجلت عمليتين في الأسبوع الأخير لكن تشديد الجهات الأمنية إجراءاتها الاحترازية أوقع الفاعلين في قبضتها خلال زمن قياسي.
فبعد تحرير إحدى الجهات الأمنية لطفلة صغيرة وقعت أسيرة عصابة خطف خلال أقل من يوم، خفضت الجهة ذاتها فترة تحرير رهينة مع ابنتها أول من أمس إلى نصف ساعة فقط من اختطافهما، وألقت القبض على الفاعلين.
وكشف مصدر أمني لـ«الوطن» أن دورية تعقبت سيارة بيك آب إثر تلقيها بلاغاً عن اختطاف شابين فيها لسيدة وابنتها وتمكنت بعد مطاردة استمرت نصف ساعة من الإيقاع بالخاطفين واستعادة المخطوفتين من دون تعرضهما لأي مكروه قرب مسجد الخيرات بحي الشعار شرقي المدينة.
وكانت دورية لمكافحة الإرهاب داهمت في 3 من الجاري شقة في حي الأشرفية لعصابة مكونة من خمسة أفراد بينهم امرأة، وضعت فيها طفلة عمرها خمس سنوات خطفت من أمام بيتها في حي الحمدانية واستطاعت تحريرها بعد 22 ساعة من واقعة الخطف والقبض على 4 من أفراد العصابة الذين طلبوا من ذويها 70 مليون ليرة سورية فدية لقاء الإفراج عنها، الأمر الذي ترك ارتياحاً لدى الأهالي من تشديد قبضة الأمن وكفاءة عناصره وسرعة إنجازاته.