عربي ودولي

أردوغان لمحمد بن سلمان: لا يوجد إسلام معتدل! .. عبد اللهيان: ما تشهده السعودية صراع داخلي بين أفراد بني سعود

أشار المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان إلى أن حملة الاعتقالات الأخيرة في السعودية التي طالت عدداً من الأمراء تأتي في إطار الصراع الداخلي بين أفراد أسرة آل سعود.
ولفت عبد اللهيان في تصريح للتلفزيون الإيراني أمس إلى أن ولي عهد نظام بني سعود محمد بن سلمان «يقوم ببعض الإجراءات بأمر من الصهاينة والأمريكيين»، موضحاً أن «تقسيم السعودية يكون عندما يتصارع آل سعود بين بعضهم البعض».
وبيّن عبد اللهيان أن الأمريكيين يدركون أن السعودية «لن تستمر بهذا النظام» وأن تقسيمها سيكون عندما «يستفيد الأمريكيون بالكامل من منافعها».
وشن النظام السعودي الذي يديره ابن سلمان مؤخراً حملة اعتقالات طالت عدداً من الأمراء ورجال الأعمال المشهورين بحجة «مكافحة الفساد» إلا أن مصادر سعودية أكدت أن ما يجرى داخل النظام انقلاب يقوده ابن سلمان بهدف تصفية خصومه من الأمراء ورجال الأعمال وسرقة أموالهم ونقلها إلى حساباته.
وفي سياق آخر انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي تحدث في وقت سابق عن «الإسلام الوسطي المعتدل». وقال أردوغان: إن «النقاش بدأ مجدداً حول الإسلام المعتدل»، مشيراً إلى أن الغرب هم من أطلقوا هذا المصطلح، وأضاف: «الآن، ربما الشخص الذي يستخدم هذا التعبير يقول في نفسه إن هذا المصطلح له. أقول له: لا، هذا المصطلح ليس من ابتكارك». وتابع بالقول: «لا يوجد شيء اسمه إسلام معتدل أو غير معتدل، الإسلام واحد، لا يجب أن يحاول أحد أن يضع الإسلام في موقف ضعف عن طريق تنويع الإسلام أو إلصاق بعض الأوصاف به».
وتأتي تصريحات الرئيس التركي خلال كلمة له في حفل ختام دورة تدريبية للنساء، نظمتها وزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية، بالتعاون مع منظمة العالم الإسلامي. تجدر الإشارة إلى أن محمد بن سلمان تحدث عن إعادة السعودية إلى «الإسلام الوسطي المعتدل»، وذلك في منتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار» في 24 تشرين الأول الماضي.
(روسيا اليوم- سانا)

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock