مكتب لـ«النصيحة» في الغوطة الشرقية!

| الوطن

أسال خبر تناقله نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» لعاب سخريتهم رغم أنه خبر حقيقي وهو «افتتاح مكتب للنصيحة في غوطة دمشق الشرقية»!
وتناقل النشطاء أمس عدة صور حملت شعار ما تسمى «القيادة العسكرية الموحدة في الغوطة الشرقية» وكتب على الصورة أنها «جانب من أعمال مكتب النصيحة» حيث ظهر شاب يستمع لرجل خمسيني يعتمر كوفية حمراء، دون أي توضيحات حول دور المكتب وعمله الفعلي.
وتضمنت تعليقات النشطاء الكثير من السخرية لأن صوراً أخرى أظهرت الشاب والرجل وقد تبادلا المواقع، وقال النشطاء: هذا الأستاذ أبو حطة.. مرة كان الناصح مرة المنصوح!».
وعلق ناشط آخر على صورة ثالثة بالقول «في الصورة يظهر أحد المواطنين وهو يتلقى النصيحة على جرعات ويبتسم»، على حين كتب آخر «فعلاً ما في حدا فيه عقل».
ناشط آخر أشار في تعليقه إلى اسم صديق له، وقال له: «تعال نروح عالغوطة منشان ناخد نصايح من مكتب النصيحة»، وتساءل آخر: كم سعر النصيحة بدون مصاريف الشحن؟
نشطاء تساءلوا عن تبعية المكتب، ورجح بعضهم أن تكون لميليشيا «فيلق الرحمن»، مع العلم أن ما تسمى «القيادة الموحدة» كانت تضم ميليشيات «الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام»، «جيش الإسلام»، «فيلق الرحمن»، «حركة أحرار الشام»، و«ألوية الحبيب المصطفى» عندما تشكلت في عام 2014، قبل أن تنسحب تلك الميليشيات تباعاً.