13 مشروعاً متوقفة في طرطوس

| الوطن- طرطوس

العديد من مشروعات الصرف الصحي التي رصدت لها أموال وبوشر بتنفيذها منذ سنوات عديدة في محافظة طرطوس دخلت نفق التعثر والتوقف وعدم الاستكمال لأسباب مختلفة معظمها غير موضوعي وقد انعكس هذا الواقع سلباً على الأعمال المنفذة وعلى المال العام وعلى خدمة القرى والمدن المستهدفة. ووفق ما أثير خلال زيارة وزير الموارد المائية إلى طرطوس منذ نحو ثلاثة أسابيع تبين أن قيمة هذه المشروعات تصل إلى نحو 26 مليار ليرة وأنفق الكثير منها دون فائدة تذكر حتى الآن لا بل إنها ستبقى من دون فائدة إذا لم تستكمل محطات المعالجة بالتوازي معها حتى لا تشكل نهاياتها أنهاراً من مياه الصرف الصحي في الوديان والأنهار والطبيعة كما جرت العادة!
هذا الواقع تابعته «الوطن» مع الجهات المعنية في طرطوس ومع شركة الصرف الصحي ودققت في ثلاثة عشر مشروعاً من المشروعات المتعثرة أو المتوقفة.. ففي مشروع كرفس مثلاً الذي ينفذه فرع السدود يؤكد مدير عام شركة الصرف الصحي تكليفاً أحمد بدران وجود معارضة شديدة من الأهالي وعلى الرغم من تقديم المؤازرة لم تتمكن الجهة المنفذة من متابعة العمل وهذه الحالة تنسحب على مشروع الحارة الشمالية لقرية النقيب فالسبب هو معارضة الأهالي وعدم تحرير المسار وكذلك مشروعات الحارة الغربية للنقيب ومجدلون البحر وبسورم والدويلية التي ينفذها فرع السدود.
أما في مشروع ضهر مطرو (مسيل) فالسبب هو وجود منطقة أملاك خاصة والبلدية لم تتمكن من الحصول على موافقة صاحب العقار إضافة إلى وجود مشكلة في الدراسة التي لا تتضمن بحصاً مكسّراً وهو ضروري للمشروع، وفي مشروع ضهر مطر «ومتحلق» لم تتمكن الجهة المنفذة من تنفيذ سوى 200 متر طولي من دون وجود أي عوائق أو مشاكل.. وفي مشروع مربحين، يؤكد بدران أن العمل متوقف بسبب عدم قدرة الشركة (السدود) على العمل لعدم تسلمها مسار المشروع من الجهة الدارسة. وفي مجمع الطواحين فالعمل متوقف من مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية بسبب تحفظها على وجود جرف صخري قاس جداً بحاجة لإزالة وفي الدراسة لا بند إزالة عوائق.
وأما فيما يخص مشروع شارع 8 آذار الذي تنفذه (السدود) فالعمل متوقف بحسب كلام بدران بسبب تعديل الدراسة من الشركة العامة للدراسات فرع المنطقة الساحلية وعدم توافر بند البواري والأقطار المطلوبة حتى تاريخه وكذلك لم يتم تسليم الدراسة لمخاطبة الوزارة لتنظيم ملحق عقد بهذا الخصوص.
وفي مشروع شارع الشهيد باسل الأسد تم إعطاء مهلة من المحافظة لمجلس المدينة لاستملاك الموقع وتحرير المسار بشكل أصولي.. وفي مشروع الطريق التخديمي لمحطة القليعة الدليبة أشار بدران إلى وجود 100 متر طولي لم تقم مديرية الخدمات الفنية بتحريره وتسليم الدراسة الخاصة به.
المحافظة دعت منذ أيام إلى عقد اجتماع برئاسة نائب المحافظ وحضور عضو المكتب التنفيذي المختص ومديري شركة الصرف الصحي والسدود ورؤساء بعض مجالس المدن والبلدان تم خلاله مناقشة أسباب تعثر المشروعات التي تقع ضمن قطاعات البلدان وخلص الاجتماع إلى عدد من المقترحات والحلول ولا ندري إن كان سيتم الحل فعلاً أم سنبقى ندور في حلقة مفرغة تمنعنا من إنهاء هذه المشروعات خلافاً لما طالب ووجه به وزير الموارد المائية الذي رفض تخصيص مبالغ مالية لمشروعات جديدة قبل استكمال المشروعات المباشر بها والمتعثرة، متوعداً بمساءلة ومحاسبة المقصرين.