دواعش حويجة كاطع رفعوا الرايات البيضاء وطالبوا بالتفاوض … الجيش يحبط هجوم «النصرة» في حرستا ويسيطر على قرى جديدة شمال حماة

| الوطن – وكالات

أحبط الجيش العربي السوري أمس هجوما حاولت جبهة النصرة عبره اختراق خطوط الدفاع عن العاصمة، فعلى نحو مفاجئ اشتعلت جبهة حرستا، وخرقت الميليشيات اتفاق «خفض التصعيد»، لكن الجيش تصدى وأفشل هجوم الإرهابيين الذين لم يتمكنوا من إحراز أي تقدم، فيما كان التقدم المستمر للجيش هو سيد الموقف على جبهات ريف حماة الشمالي.
مصدر عسكري صرح لوكالة «سانا» الرسمية بأن وحدة من الجيش العربي السوري أحبطت محاولات تسلل أعداد كبيرة من الإرهابيين لأحد المواقع العسكرية في حرستا بريف دمشق وقضت على عشرات الإرهابيين ودمرت أسلحتهم وعتادهم.
وكانت مواقع إعلامية تحدثت عن تمكن الجيش من صد الهجوم الذي شنه إرهابيو «النصرة» و«فيلق الرحمن» على محيط إدارة المركبات في مدينة حرستا، وذكرت أن المسلحين بدؤوا هجومهم بتفجير سيارة مفخخة في محيط إدارة المركبات، أسفرت عن استشهاد وإصابة عدد من جنود الجيش المتمركزين في المنطقة، بينهم القائد العماد شرف وليد خواشقي، فيما تلا ذلك هجوم أعداد كبيرة من المسلحين عبر استخدام أنفاق أعدوها مسبقاً لهذه الغاية ليصبح الهجوم من ثلاثة محاور في محاولة لدخول إدارة المركبات.
ونقلاً عن مصدر ميداني، فإن الجيش استمر بالتصدي للمسلحين الذين لم يتمكنوا من إحراز أي تقدم.
من جانبه، ذكر مصدر ميداني لـــ«الوطن» أن الجيش أجبر مسلحي ميليشيا «فيلق الرحمن» على الانسحاب مع قتلاهم بعد محاولتهم الاعتداء على مساكن الشرطة في حرستا بريف دمشق، مضيفاً إنه لم تتمكن الميليشيات من إحداث أي اختراق في مساكن الشرطة بعد تصدي الجيش وإيقاع عدد كبير من أفرادها بين قتيل وجريح، على حين سجلت الساعات الماضية سقوط عدد كبير من قذائف الهاون على ضاحية الأسد وجرمانا وأحياء في العاصمة.
في هذه الأثناء تابعت وحدات الجيش في ريف حماة الشمالي تقدمها وذكرت وكالة «سانا» أن الجيش تمكن من استعادة 3 قرى بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي «النصرة»، وهي سرحا القبلية وتل المحصر ودوما، مكبــــــداً الإرهابيين خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد.
إلى ذلك ذكرت تقارير صحفية متقاطعة، أن ما تبقى من فلول تنظيم داعش في حويجة كاطع التي سيطر عليها الجيش أول من أمس، رفعوا الرايات البيض وطلبوا المفاوضات من الجيش السوري والقوى الرديفة أثناء سيطرتهم على المنطقة، وذكرت مواقع إعلامية، إن وحدات من الجيش تمكنت من السيطرة على قرية الشل الغربي الواقعة عن بعد 40 كيلومتراً جنوب شرقي دير الزور.