لاعبنا المتفوق أداء وتتويجاً

| فاروق بوظو

الأربعاء الماضي.. لبيت دعوة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لحضور الحفل السنوي الذي أقيم في العاصمة التايلندية هذا العام بسبب حصولي على أعلى جائزة قارية وهي ماسة الاتحاد الآسيوي في هذا الاحتفال ذاته قبل ثمانية أعوام من الآن تقديراً للخدمات التي أديتها لكرة القدم الآسيوية في العديد من لجانها، وخصوصاً التنفيذية والتحكيمية منها منذ أكثر من ثلاثين عاماً وحتى الآن. وقد تم في حفل هذا العام توزيع الجوائز على العديد من الاتحادات الكروية الوطنية المتطورة والصاعدة والطامحة التي تعتبر الأفضل آسيوياً في هذا الموسم الكروي تحديداً، إضافة إلى العديد من الجوائز المستحقة للعديد من المدربين واللاعبين الآسيويين النخبة رجالاً وسيدات في البطولات والمسابقات الكروية العديدة التي أقيمت هذا العام، وهي المرة الأولى في تاريخ كرة القدم السورية التي تم فيها تتويج لاعبنا الدولي السوري والمتفوق عمر خريبين ومنحة جائزة أفضل لاعب في بطولات قارتنا الآسيوية هذا العام. حيث قدم أداء رائعاً ومتطوراً مع منتخبنا الوطني السوري في التصفيات المونديالية تمكن خلالها من تسجيل عشرة أهداف مستحقة، قبل غيابه عن مواجهة المنتخب الأسترالي الذي وقف عائقاً أمام إمكانية وصولنا لنهائيات كأس العالم التي ستستضيفها روسيا منتصف العام القادم. ولعل الأبرز والأكثر وفاء وتواضعاً ما ذكره لاعبنا الدولي عمر خريبين بأن النتائج الجيدة لمنتخبنا الوطني السوري لم تتحقق بسبب جهده فقط بل بمساعدة زملائه اللاعبين السوريين النخبة الذين كان لهم الدور الأبرز في تحقيق إمكانية المنافسة الجادة للوصول لنهائيات كأس العالم القادمة، مشيراً إلى أن طموحه وطموح زملائه لن يتوقف عن التطور والتقدم من أجل السعي للفوز ببطولة كاس آسيا القادمة التي ستستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة العام بعد القادم، مقدماً الوعد لشعبنا العربي السوري في بذل كل جهد من أجل إسعادهم.
ويبقى لي القول بعد كل ما ذكرت: إن عمر خريبين قد بدأ مسيرته الكروية مع نادي الوحدة السوري بين عامي 2011 حتى 2015، وأعير للقوة الجوية العراقي حيث لعب ثلاثين مباراة سجل خلالها ثمانية أهداف ولنادي الميناء العراقي وسجل عشرة أهداف انتقل بعدها للعب مع نادي الطفرة الإماراتي سجل خلالها تسعة أهداف وهو الآن نجم الدوري السعودي.