كرة نادي المحافظة تسير على الطريق الصحيح … الراشد: نعمل ليكون فريقنا رقماً صعباً بالدوري

| نورس النجار

سبع مباريات أدّاها فريق المحافظة في الدوري الممتاز حصل فيها على نتائج متميزة ونقاطاً وضعته على مقربة من نادي الكبار في الدوري.
بداية الفريق لم تكن على ما يرام من حيث الأداء والنتيجة وذلك بسبب ضعف الانسجام مع الفريق الذي بدأ الدوري بعناصر جديدة أغلبها من شباب النادي، فالنادي يعد فريقاً للمستقبل مبتعداً عن أسلوب الاحتراف المزعوم.
تعرض الفريق لثلاث هزائم أولاها أمام الشرطة بهدف من جزاء وثانيتها أمام تشرين باللاذقية صفر/2 وثالثتها وكانت مفاجئة أمام الحرفيين بهدف من دون مقابل، لكنه لم يستسلم لهذه الخسارات فحقق فوزاً معنوياً على الوثبة 2/1 ثم انتفض ففاز على جاره المجد 1/صفر وعلى بطل الدوري الجيش 2/1.
وآخر مباريات الفريق كانت مع الطليعة وهي مؤجلة من الأسبوع الرابع خسرها 2/3، والخسارة جاءت لأخطاء فردية يتحمل مسؤوليتها الدفاع والحارس.
بين البداية المهزوزة وما تبعها من تألق أسباب، المدرب المساعد في فريق المحافظة معن الراشد يشرح لجماهير الكرة السورية مجمل هذه الأسباب موضحاً الخطة التي يسير عليها فريقه والأهداف التي وضعها وصولاً إلى الأمنية الكبيرة بنيل بطولة الدوري.
مسيرة نادي المحافظة بالدوري وأهدافه تجدونها بالتفاصيل الآتية:

تحضير قصير
يقول الراشد: فريقنا أنهى الموسم متأخراً بفعل مشاركته بكأس الجمهورية في أدوارها المتقدمة، أعطينا الفريق إجازة قصيرة بفعل الموسم الطويل وبدأنا استعداداتنا للدوري بداية الشهر العاشر، ولم تكن الفترة كافية لتحقيق الانسجام المطلوب والجاهزية المفترضة، لذلك كانت بدايتنا مع الدوري فاترة وارتفع مستوى اللاعبين رويداً رويداً.
خسرنا هذا الموسم أبرز ستة لاعبين كانوا معنا في الموسم الماضي وتعاقدنا مع سبعة لاعبين جدد وأدخلنا مجموعة جديدة من لاعبي الشباب في الفريق، فأصبح لدينا فريق جديد يحتاج إلى التجانس والتأقلم وحاولنا تعويض ذلك بالتدريبات المكثفة وعدد من المباريات الودية التي لعبناها قبل انطلاق الدوري وأثناءه في فترة توقف الفريق عن المشاركة بسبب المنتخب الأولمبي بمعسكري قطر وإندونيسيا ولدينا ثلاثة لاعبين بالمنتخب.

بداية منطقية
بداية الفريق بالدوري كانت مع فريق الشرطة وخسرنا بركلة جزاء وأدى فريقنا مباراة معقولة، والمباراة الثانية فزنا بها على الوثبة على أرضنا وشهدنا تطوراً ملموساً للفريق، بينما المباراة الثالثة كانت مع تشرين باللاذقية وقدمنا مباراة كبيرة وأداءً جيداً، لكننا لم نستثمر الفرص المتاحة فتغلب علينا تشرين بخبرته ودعم جمهوره بهدفين نظيفين.
المباراة الحزينة التي خسرنا نقاطها كانت مع الحرفيين بملعبنا وقد دخلها الفريق وكأن المباراة بجيبه فاستهتر بالفريق الضيف وتلقينا خسارة غير محسوبة وهذه كرة القدم لا تعترف إلا بمن يحترمها ويحترم خصومه وكانت درساً كبيراً لنا.

متابعة جادة
بعد الخسارة المفاجئة مع الحرفيين تم تدارس موضوع الخسارة وأسباب وعمل مدرب الفريق أنس السباعي على انتشال الفريق من أذى الخسارة والمعنويات المنخفضة التي خلفتها عبر رفع الروح المعنوية واتخاذ الإجراءات اللازمة، ودخل اللاعبون بروح معنوية عالية في المباراة التالية أمام المجد وكان أداء الفريق جيداً تُرجم بثلاث نقاط مهمة، أتبعه بفوز متميز ومشهود على بطل الدوري وكان خلاصة جهد الجميع وإصرارهم على تحقيق نتيجة جيدة تعوض بعض الإخفاقات التي حصلت في المباريات السابقة.
المباراة المؤجلة التي لعبناها أمس الأول كانت مع الطليعة وخسرناها بهدفين مقابل ثلاثة وواجهتنا في هذه المباراة مشكلتان الأولى عدم استثمار الفرص المتاحة والثانية الأخطاء الفردية التي وقع بها الخط الخلفي وكانت سبباً في الهدفين الأول والثاني، وسنقوم بمعالجة هذه الأخطاء حتى لا تتكرر في المباريات القادمة.
المباريات المتبقية لنا في ذهاب الدوري متنوعة سنواجه فيها الكرامة والنواعير والجهاد وحطين والوحدة والاتحاد على التوالي وهي مباريات مهمة ليست سهلة، سنحترم فيها خصومنا مهما كان موقعهم على سلم الترتيب، وسنتعامل مع كل مباراة حسب وضع الفريق الذي سنقابله من حيث نقاط القوة والضعف ونأمل أن نحقق نتائج طيبة، وثقتنا بلاعبينا كبيرة لأداء مباريات جيدة وهم قادرون على ذلك.
أهداف مستقبلية

يضيف الراشد فيقول: فريقنا شاب وجميع لاعبينا أعمارهم صغيرة باستثناء بعض لاعبي الخبرة، الفريق يتم إعداده للمستقبل وإدارة النادي تعمل على بناء فريق قوي ضمن أسس علمية وسنحصل على النتائج المطلوبة في القريب العاجل.
في السنوات الماضية كان هدف الفريق تثبيت أقدامه بالدوري ونجح بذلك، بل حقق أكثر من المطلوب عندما تأهل للأدوار النهائية، هدفنا هذا الموسم أن نكون قريبين من الكبار وأن نزاحمهم على مراكزهم وأن نكون الرقم الصعب في الدوري، ولقب الدوري والكأس هو ضمن اهتمامنا وسنحصل عليهما إن شاء الله في القريب العاجل.
أخيراً لا بد لي من الإشادة بمجلس إدارة النادي وخصوصاً الأستاذ محمد السباعي الذي يقدم كل جهد ورعاية في سبيل تطور كل ألعاب النادي وخصوصاً كرة القدم، ولا بد من الإشارة إلى مدير الفريق الفني أنس السباعي الذي يقدم للفريق فكراً وثقافة كروية بعقل تدريبي متفتح علمي ومحترف، وسنجد خلاصة هذه الأفكار بالفريق بالقريب العاجل.