رئاسة الجمهورية: مستقبل القدس يحدده تاريخها وعزم الأوفياء للقضية … ترامب يعترف بالقدس عاصمة للاحتلال

| الوطن – وكالات

اعتبرت رئاسة الجمهورية العربية السورية في بيان صدر عنها، عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الإسرائيلي الغاصب، أن مستقبل القدس لا تحدّده دولة أو رئيس، بل يحدّده تاريخها وإرادة وعزم الأوفياء للقضية الفلسطينية، التي ستبقى حيّة في ضمير الأمة العربية، حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
وأعلن ترامب مساء أمس، نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وقال: «اتخذت قراراً أنه حان الوقت للاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل».
واعتبر ترامب في كلمة ألقاها من البيت الأبيض أنه «لا يمكن حل كل المشاكل من خلال الفرضيات الفاشلة نفسها»، وأن هذا الإعلان «يشكل بداية لمقاربة جديدة تجاه النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين»، بحسب تعبيره.
وسبق إعلان ترامب بيان لوزارة الخارجية والمغتربين أدان بأشد العبارات الخطوة الأميركية، وقال مصدر رسمي في الوزارة، في تصريح لوكالة «سانا» الرسمية: إن سورية حذرت على الدوام من أن حالة التشرذم والانقسام في الصف العربي وتبعية بعض الأنظمة العربية لإملاءات الإدارة الأميركية تلحق أكبر الضرر بالمصالح العليا للأمة العربية، كما أن الرئيس الأميركي لم يكن ليجرؤ على الإقدام على هذه الخطوة، لولا تحالفه مع بعض الأنظمة العربية التي تآمرت وما تزال على سورية والقضية الفلسطينية.
وختم المصدر تصريحه بتأكيد أن القضية الفلسطينية التي شكلت على الدوام بوصلة السياسة الخارجية السورية، ستبقى حية بإرادة الأحرار والشرفاء من أبناء الأمة العربية، وأن تعزيز الموقف العربي المقاوم يشكل الرد الأمثل لإفشال المخططات المعادية للأمة.