من يصدق وثائق المخاتير لغير أبناء القنيطرة؟

| القنيطرة – الوطن

اشتكى مخاتير تجمعات النازحين رفض محافظة دمشق والتي فيها التجمع من تصديق الوثائق من قبلهم التي تخص الأحوال المدنية سند إقامة، ولادة، زواج، طلاق وغيرها من الوثائق الصادرة عن مخاتير القنيطرة، وكذلك الأمر لمحافظة القنيطرة التي ترفض تصديق تلك الوثائق لمواطنين من خارج أبناء المحافظة.
وطالب المخاتير محافظ القنيطرة بتوجيههم إلى الجهة صاحبة العلاقة بالتصديق على وثائق الأحوال المدنية الممنوحة من قبلهم لتسيير أمور المواطنين من المحافظات الأخرى والقاطنين ضمن تجمعاتهم.
وأرفق المخاتير ضمن شكواهم كتاباً صادراً عن وزير الإدارة المحلية لعام2005 والموجه لوزير الداخلية والمتضمن دراسة كتاب وزارة الداخلية رقم 1801 تاريخ 11/11/2004 لبيان الرأي حول كتاب محافظة القنيطرة المتضمن طلب قبول شهادات الولادة والوفاة… المقدمة من مخاتير تجمعات النازحين لمواطنين غير النازحين والمقيمون بالتجمع ومعروفين من قبل المختار.
وخلص الكتاب المذكور أعلاه إلى موافقة وزارة الإدارة المحلية على حق مختار – محل قيد – أو محل الإقامة أو مكان حدوث الواقعة توقيع وثائق الأحوال المدنية المتعلقة بـ(الزواج- الولادة- الطلاق- الوفاة) كما يحق لكل مختار محل القيد أو الإقامة التعريف على طالب البطاقة الشخصية.
محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر خاطب وزارة الإدارة المحلية والبيئة لإمكانية قيام مديرية شؤون النازحين بدمشق الحلبوني والتابعة لمحافظة القنيطرة والجهات المعنية في محافظة دمشق بتصديق الوثائق الصادرة عن مخاتير تجمعات النازحين والممنوحة للمواطنين من غير أبناء محافظة القنيطرة والمقيمين في تجمعات النازحين في مدينة دمشق (ولادة- سند إقامة- زواج- طلاق….) بهدف تبسيط الإجراءات وتسهيل أمور المواطنين.