إعادة تأهيل مقر مديرية الإحصاء وإنشاء محطة … عفوف لـ«الوطن»: لا حل لأزمة المواصلات إلا بالسماح للقطاع الخاص بالاستيراد

| حمص – نبال إبراهيم

أكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات والبلديات في مجلس محافظة حمص محمد عفوف لـ«الوطن» أن المكتب التنفيذي وافق خلال جلسته على إعادة تأهيل مقر مديرية الإحصاء بمحافظة حمص بكلفة مالية 9 ملايين ليرة سورية وبمدة تنفيذ 60 يوماً وتنفيذ مشروع طرق في قرية الزارة بقمة مالية تقديرية بنحو 10 ملايين ليرة سورية وبمدة عقدية 60 يوماً كما تمت المصادقة على صيانة وإصلاح طرق في قرية أم العمد بقيمة تقديرية بلغت 4.9 ملايين ليرة سورية وبمدة عقدية 30 يوماً وتعبيد وتزفيت طرقات في مدينة القبو بقيمة مالية إجمالية 5.9 ملايين ليرة سورية.
كما صدق المجلس على إعادة تأهيل مقر مديرية الإحصاء بالمحافظة وإنشاء محطة معالجة لمياه الصرف الصحي لمشفى المخرم بريف حمص الشرقي وتنفيذ عدة مشاريع خدمية وصيانة وإصلاح طرقات بقيمة مالية إجمالية بلغت 160 مليون ليرة سورية.
ووافق المكتب على تأسيس جمعية فيروزة للعمل الخيري وترخيص مسبح شعبي على العقار 203 مناطق عقارية كفر عبدة ضمن حرم المخطط التنظيمي لقرية الغسانية بريف حمص الجنوبي الغربي وتشغيل المكتب المركزي في بلدة الرقاما بقيمة مالية إجمالية 21 مليون ليرة سورية بمدة تنفيذ 8 أشهر وتوريد جهاز إيكو مع بروب لمديرية التربية بحمص بقيمة مالية 7 ملايين ليرة سورية، كما صدق على إنشاء محطة معالجة لمياه الصرف الصحي لمشفى المخرم الوطني بمدينة المخرم في ريف حمص الشرقي بقيمة مالية إجمالية 69 مليون ليرة سورية وبمدة عقدية تنفيذية 6 أشهر وتوريد مجبول إسفلتي لزوم عمل ورشات مديرية الخدمات الفنية بمبلغ 5 ملايين ليرة سورية إضافة لمشروع صرف صحي في مجال عمل بلدة نعرة بقيمة 10 ملايين ليرة سورية وتعبيد وتزفيت طرق في بلدة السنكري بقيمة مالية إجمالية 24 مليون ليرة سورية وبمدة تنفيذ زمنية 50 يوماً لكل من المشروعين.
وأشار عفوف إلى أنه لا حل جذرياً لمشكلة المواصلات وخاصة بالريف إلا بالاعتماد على شركات القطاع العام من خلال رفد المحافظة بعدد كافٍ من الباصات وحافلات النقل العام أو السماح للقطاع الخاص باستيراد الحافلات لتغطية العجز الموجود في قلة عدد السيارات وسرافيس النقل العام وخاصة في الريف التي لم تعد كافية نتيجة لازدياد عدد السكان وانخفاض عدد الحافلات لعدم السماح باستيرادها.
مضيفاً بأنه يتم العمل ضمن الإمكانيات المتاحة على تخديم معظم أحياء مدينة حمص الآمنة حيث تم تخديم أحياء الأبراج والمروحيات والسكن الشبابي ونادي الفروسية بعدد جديد من الباصات وإحداث حلقة مغلقة لباصات شركة النور لتخديم أحياء وادي الذهب وشارع الأهرام وشارع الحضارة باتجاه دوار الرئيس والجامعة.