معلمة تتهم مديرها.. وهو ينفي والتربية تحقق

| محمود الصالح

شكوى غريبة من نوعها وردت إلى «الوطن» من المعلمة هند دمني رئيسة شعبة الامتحانات في المعهد الصناعي التقاني الأول بدمشق، تشرح فيها أنها تعرضت يوم الثلاثاء الواقع في 21/11/2017 لاحتجاز حريتها لمدة ساعة ونصف في مكان عملها في المعهد من مدير المعهد.
وقالت في الشكوى المقدمة إلى مديرية التربية: في اليوم المذكور وفي الساعة الواحدة والنصف أردت الخروج من دوامي في المعهد فوجدت أبواب المعهد مقفلة بالكامل ولا يوجد أحد في المعهد، مضيفة: تم هذا الاحتجاز من مدير المعهد شخصياً، وبعد إجراء عدة اتصالات من موبايلي مع الأساتذة خارج المعهد تم فتح الباب.
وترى المعلمة أن هذا التصرف اعتداء شخصي بحقها ومخالف لكل القوانين والأنظمة، وتؤكد أنه وفقاً للتعليمات الوزارية فإن دوام المعاهد حتى الساعة الثانية والنصف، إلا أن مدير المعهد يبقي الموظفين للساعة الواحدة ظهراً.
مدير المعهد أفادنا خلال اتصال هاتفي مع «الوطن» أن هذا الادعاء غير صحيح لأن للمعهد بابين الأول كان مغلقاً والثاني مفتوحاً، وهناك حارس ليلي للمعهد مؤكداً وجوده عند خروجها، كما أن الحارس كان يعلم بوجودها داخل المعهد، وأنه على علم بتأخرها المعتاد في العمل لإنجاز أعمالها، وقال: نحن كأسرة تربوية واحدة نربأ بأنفسنا عن مثل هذه التصرفات.
مدير التربية في دمشق محمد مارديني أكد لـ«الوطن» وصول الشكوى وتمت إحالتها إلى الجهة المختصة في التربية للتحقيق فيها، وفي حال ثبوت أي إساءة فسيتم معاقبة المسيء.