عربي ودولي

مجلس الأمن يجدد مطالبته بفك الحصار السعودي عن البلاد … الصماد يؤكد عودة الأمن والاستقرار إلى عموم اليمن

رغم كل ما يشاع من قبل الأطراف التي تسعى جاهدة إلى تخريب اليمن وبث الفوضى والفرقة وفي مقدمتها السعودية، أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد عودة الأمن والاستقرار إلى عموم المناطق اليمنية وفي مقدمتها أمانة العاصمة صنعاء لافتا إلى أن المخطط الذي كان يستهدف اليمنيين «أكبر من كل التصورات وتم الترتيب له بدقة بالغة».
وقال الصماد في كلمة توجه فيها إلى اليمنيين أمس إن «المخطط ترافق مع إغلاق المنافذ وحصار البلد والتحريض لتهييج الرأي العام بالتزامن مع حشود لدول العدوان وتصعيد لم يسبق له مثيل منذ بداية العدوان وبالذات على الجبهات باتجاه صنعاء وتواجد أغلب قيادة العدوان ومرتزقته في تلك المناطق».
ودعا الصماد اليمنيين إلى التعاون مع القوى والأجهزة الأمنية لتثبيت الأمن والاستقرار وتطبيع الأوضاع في العاصمة صنعاء وكل المحافظات وعدم الاستماع أو الانجرار لدعوات التحريض والفتنة التي يتم الترويج لها من بعض الجهات والشخصيات والقنوات الإعلامية المشبوهة».
وأضاف الصماد: «نؤكد أننا سنعمل على بسط سيطرة الدولة على كل شبر في أرض اليمن وسيادة النظام الجمهوري والقانون وبناء دولة المؤسسات».
وأعرب الصماد عن الترحيب بأي جهود ومبادرات تفضي إلى وقف العدوان والحصار والوصول إلى تسوية سياسية عادلة.
بدورها حذرت الخارجية الروسية من خطر انزلاق اليمن في الفوضى السياسية العسكرية بعد مقتل الرئيس السابق علي عبد اللـه صالح.
وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أثناء موجز صحفي عقدته أمس، أن موسكو تعول على استخدام اللاعبين الإقليميين والدوليين نفوذهم على الأطراف المتحاربة في اليمن من أجل إجبارها على التخلي عن العنف. في هذه الأثناء جدد مجلس الأمن الدولي مطالبته بفتح كل المطارات والمرافئ اليمنية لإرسال المساعدات الإنسانية الدولية إلى اليمن مؤكدا بشكل خاص ضرورة تشغيل مطار صنعاء ومرفأ الحديدة.
في غضون ذلك دعا المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، جميع أطراف الأزمة في البلاد إلى ضبط النفس والامتناع عن القيام بأعمال استفزازية.
جاء ذلك في بيان صحفي صدر عن المبعوث الخاص بعد مشاورات مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي حول الوضع في اليمن، وتحدث خلالها ولد الشيخ أحمد ومارك لوكوك، منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة.
وقال ولد الشيخ أحمد إن التصعيد بلغ مستويات غير مسبوقة في الأيام القليلة الماضية، مشددا على وجوب التزام الأطراف بواجباتها وفقاً للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان. هذا واستشهد 8 يمنيين أمس جراء غارة استهدفت سيارة في منطقة آل مقنع بمديرية منبه الحدودية في محافظة صعدة شمال اليمن. كما استشهد وأصيب 14 يمنياً بينهم نساء وأطفال صباح أمس جراء غارة شنها طيران النظام السعودي على مديرية مبين بمحافظة حجة.
وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock