أوغلو: سننسق مع موسكو بأي عملية عسكرية في عفرين

| وكالات

أعاد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، تكرار أسطوانة التهديد باجتياح عفرين، لكن من بوابة التنسيق مع روسيا هذه المرة.
واعتبر أوغلو في حديث تلفزيوني نقلته وكالة «نوفوستي»، بأن على تركيا التصدي لأي خطر عليها من شمال سورية، مهما كان مصدره، لافتاً إلى أن أنقرة لا ترى حالياً تهديداً لها من الحكومة السورية، بل من «وحدات حماية الشعب» المرتبطة بـ«حزب العمال الكردستاني».
أوغلو الذي أشار إلى أن بلاده ستنسق مع موسكو في أي عملية عسكرية في عفرين «إذا ظهرت الحاجة إليها»، بحسب تعبيره، كشف أن أنقرة لا تعارض بشكل مطلق إدخال الفصائل الكردية في التسوية السورية، مؤكداً بأن تركيا سلمت روسيا قائمة بالفصائل الكردية التي توافق على العمل معها.
وأوضح أوغلو أن إيران تعارض أيضاً «وحدات حماية الشعب»، بسبب صلاتها مع «حزب العمال الكردستاني»، وأضاف: «حتى إذا لم تدعم روسيا موقفنا، فهي تحترمه».
إلى ذلك اعتبر مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سورية ألكسندر لافرينتيف، أنه يجب إتاحة الإمكانية للرئيس بشار الأسد للترشح في انتخابات رئاسية مقبلة، وفي حديث لوكالة «بلومبيرغ»، قال: «لا أرى ما يمنعه من الترشح، أو ما يدل على أنه لن يترشح لولاية رئاسية جديدة، والقرار يعود إليه لا لغيره».