عربي ودولي

النمسا: لا محل لتركيا في الاتحاد الأوروبي

جدد المستشار النمساوي سبستيان كورتس التأكيد على رفض بلاده انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي مشيراً إلى أنه لا يمكن لأنقرة أن تحظى بعضوية الاتحاد ما دامت تسير على النهج السياسي الذي تتبعه في الوقت الراهن.
وفي حديث للصحفيين، قال كورتس: «نشاهد في تركيا انتهاكات جدية لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية، وأعرب في هذه المناسبة عن رفضي لوقوف الاتحاد الأوروبي متفرجا وتظاهره بأن شيئاً لا يحدث».
وأضاف: «أرى أنه لا مكان لتركيا في الاتحاد الأوروبي على خلفية ما تشهده في الآونة الأخيرة، ومن الأشرف وقف المفاوضات معها على انضمامها إلى الاتحاد».
كما اعتبر المستشار النمساوي أن أنقرة تحاول التأثير في الجالية التركية المقيمة في النمسا وألمانيا وغيرهما من البلدان، بما يخدم منع انخراطها في المجتمعات التي تعيش فيها.
وكان كورتس أكد يوم الخميس الماضي أن برنامج الحكومة النمساوية الجديدة يشدد على رفض انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي مشيراً إلى أن النظام التركي يمارس انتهاكات حادة ضد حقوق الإنسان وأنه «لا مكان لأنقرة في الأسرة الأوروبية».
يشار إلى أن العلاقات بين تركيا وبلدان الاتحاد الأوروبي والغرب عموماً قد تدهورت بشكل ملحوظ على خلفية قضية اللاجئين، وتداعيات الانقلاب الفاشل على السلطة في تركيا، حيث تتعرض أنقرة لسيل من الانتقادات إثر القيود والإجراءات التي اتخذتها عقب الانقلاب وطالت آلاف المواطنين.
وسرّحت السلطات التركية منذ محاولة الانقلاب أكثر من خمسين ألف شخص، وأوقفت 140 ألف موظف ومسؤول عن عملهم، وحبست الآلاف على ذمة التحقيق في حملة يرى البعض فيها «أنها تستهدف جميع معارضي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان».
(روسيا اليوم– سانا– نوفوستي)

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock