رأس النظام التركي حاول تبرئة نفسه من جرائمه بحق الشعب السوري ودعمه للإرهاب … دمشق تعري أردوغان: التخريب سيرتد عليك

| وكالات

وقفت دمشق بقوة في وجه «جنون العظمة» الذي وصل إليه رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان محملة إياه المسؤولية الأساسية في سفك الدم السوري، ومؤكدة أن قدرته على التخريب سترتد عليه بنفس الآلام والخسائر.
ومن تونس، أطلق أردوغان أمس تصريحات وصف فيها الرئيس بشار الأسد بـ«الإرهابي»، وبأنه لا يمكن أن يكون جزءاً من الحل السياسي للأزمة، متناسيا الدور «القذر» الذي لعبه نظامه في تأجيج الحرب والعدوان على سورية، وذلك فيما يمكن وصفه محاولة منه لمغازلة التيارات الإسلامية الراديكالية التونسية التي كانت إحدى أبرز منابع الإرهاب والدواعش سواء في سورية والعراق، ودخل معها أردوغان وعائلته في شراكات كان أقلها الدعم الاقتصادي عبر شراء النفط الذي يسرقه التنظيم من حقول سورية والعراق، إضافة إلى تحويل تركيا إلى ممر باتجاه واحد للإرهابيين من كل دول العالم نحو سورية.
ونقلت وكالة «سانا» عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين قوله: مرة جديدة يستمر أردوغان بتضليل الرأي العام في فقاعاته المعتادة في محاولة يائسة لتبرئة نفسه من الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب العربي السوري عبر تقديمه الدعم اللا محدود بمختلف أشكاله للمجموعات الإرهابية في سورية، الأمر الذي أصبح مكشوفاً للقاصي والداني وباعتراف القائل نفسه، مؤكداً أن أردوغان يتحمل المسؤولية الأساسية في سفك الدم السوري وما عدوانه ودخول قواته إلى الأراضي السورية إلا إحدى صور هذا الدعم للإرهاب التكفيري وتأكيد لأطماعه التوسعية.
وشدد المصدر على أن جنون العظمة وأوهام الماضي التي تسكن داخل أردوغان جعلته ينسى أن إمبراطوريته البالية قد اندثرت إلى غير رجعة، وأن الدول لم تعد ولايات تابعة له وأن الشعوب الحرة هي التي تملك خياراتها وقراراتها الوطنية وتدافع عن سيادتها ولن تسمح لأردوغان التدخل بأي شكل في شؤونها وسيدرك عاجلاً أم آجلاً، أن قدرته على التخريب سترتد عليه بنفس الآلام والخسائر التي سببها للآخرين.
وأضاف المصدر: إن أردوغان، الذي حول تركيا إلى سجن كبير وكمم أفواه أصحاب الرأي والصحافة وكل من يختلف معه ممن يعارضون سياساته التدميرية، ليس فقط بحق سورية وإنما التي تحمل نتائج كارثية لتركيا أيضا، لا يملك أي صدقية لإلقاء العظات التي اعتاد عليها، والتي لم تعد تلقى أي اهتمام، بل أصبحت في كل مرة تشكل إدانة جديدة له، وتظهر مدى التوتر والارتباك الذي ينتابه.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!