الإنتر تراجع بعد بداية مثالية بالسييرا A … نابولي يفك عقدة اليوفي ويتوج بطلاً للشتاء

| الوطن

مع بداية كل موسم من المواسم الخمسة الأخيرة كانت توقعات الطليان تشير إلى تجدد المنافسة على لقب السييرا أو دخول أكثر من منافس على السكوديتو وربما ذهب هذا التوقع أو الاعتقاد إلى حد تتويج بطل جديد إلا أن كل ذلك ذهب أدراج الرياح فدانت البطولة لليوفي وفي بعض المواسم بعد منافسة صورية، ولهذا فقد كان التساؤل قبل انطلاق الموسم الحالي عن مدى مقدرة أندية الكالشيو على إيقاف سلسلة فريق السيدة العجوز وأعطت الأسابيع الأولى هذا الانطباع عقب البداية التاريخية لنابولي والإنتر حتى إنهما لم يخسرا خلال 15 جولة كاملة قبل أن يسقط الأول أمام اليوفي ثم لحق به الثاني في الأسبوع التالي والتي كانت البداية على ما يبدو لرحلة تنازله عن شرف المنافسة.

السماوي في القمة
هزيمة نابولي من اليوفي لم تمر مرور الكرام فقد كلفته خسارة الصدارة لكنها لم تدم لأكثر من جولتين عقب تعادل إنتر واليوفي ثم هزيمة إنتر الأولى المدوية على أرضه أمام أودينيزي التي كانت بداية لهزات أخرى لم تنته مع نهاية مرحلة الذهاب، لتعود الصدارة إلى سماوي الجنوب الذي تشبث بها حتى النهاية وإن بفارق ضئيل عن اليوفي مع ابتعاد نسبي للإنتر (41 نقطة) في الوقت الحالي مع ارتفاع الفارق مع المتصدر ووصيفه إلى 7 و6 نقاط على التوالي وجاء روما رابعاً برصيد 39 نقطة وقد فقد 7 نقاط بدوره عندما بدأت خسائر نابولي وإنتر.
وعلى الرغم من تصدره لائحة الترتيب إلا أن نابولي لم يكن صاحب السجل الأفضل هجومياً ودفاعياً، وقد حصد 48 نقطة جراء 15 فوزاً و3 تعادلات وخسارة يتيمة وأهدافه 42/13، وحل بالمركز الثاني هجومياً بعد اليوفي (48 هدفاً) والثاني دفاعياً بعد روما (12 هدفاً) واللافت أن نابولي حقق نتائج أفضل خارج سان باولو بواقع 9 انتصارات وتعادل وحيد حيث بقي وحيداً من دون هزيمة خارج أرضه.
ولأن الشيء بالشيء يذكر فقد حقق فريق بينفينتو الذي يخوض موسمه الأول بالسييرا رقماً قياسياً سلبياً عندما خسر 14 مباراة متتالية قبل أن يحصد نقطته الأولى بين الكبار وكانت من أحد الكبار وهو ميلان ثم انتظر مباراته التاسعة عشرة حتى حقق أول فوز وجاء على حساب كييفو فيرونا.

نتائج وأرقام
188 مباراة أقيمت ضمن مرحلة الذهاب مع تأجيل مباراتي سامبدوريا × روما ولازيو × أودينيزي وسجل 518 هدفاً أي بمعدل 2.75 في المباراة الواحدة من خلال 40 تعادلاً و148 فوزاً وحضر التعادل السلبي في 15 مباراة، أما الفوز الأعلى فكان من نصيب نابولي على حساب بينفينتو بسداسية نظيفة وكان الفيولا (فيورنتينا) صاحب الفوز الأعلى خارج الأرض على حساب هيلاس فيرونا بنتيجة 5/صفر، والمباراة الأغزر شهدت فوز يوفنتوس على أودينيزي 6/2.

والملاحظ أن معدل الحضور الجماهيري ارتفع قليلاً عن المواسم السابقة حيث كانت النسبة 22 ألفاً في المباراة الواحدة خلال المواسم الثلاثة الأخيرة، وحضر مباريات الموسم الحالي (188 مباراة) 4 ملايين و639 ألفاً أي بمعدل أكثر من 24600 متفرج للمباراة.

هدافون
تصدر ماورو إيكاردي لاعب إنتر لائحة الهدافين برصيد 17 هدفاً منها 4 عبر ركلات الجزاء وسجل النجم الأرجنتيني حالة هاتريك كانت في مباراة الديربي اللومباردي الذي انتهى بفوز فريقه 3/2، وجاء شيرو إيموبيلي ثانياً بـ16 هدفاً علماً أنه سدد 7 ركلات جزاء سجل 6 منها وله حالة هاتريك أيضاً بمرمى ميلان، وحل أرجنتيني آخر بالمركز الثالث هو لاعب اليوفي باولو ديبالا الذي سجل 14 هدفاً أحدها من جزاء وأهدر ركلتين أخريين وهو الوحيد الذي سجل ثلاثيتين بمرمى جنوا وساسولو عندما فاز فريقه 4/2 و3/1 على التوالي، وسجل فابيو كوالياريللا (سامبدوريا) 12 هدفاً منها 4 ركلات جزاء وخلفه درايس ميرتينيز (روما) بعشرة أهداف منها (3 جزاء) وهو أحد مسجلي الهاتريك وكان بمرمى بينفينتو (6/صفر)، وعلى صعيد الهاتريك سجل سامي خضيرة (اليوفي) بمرمى أودينيزي (6/2) وإيفان بيريسيتس (إنتر) بمرمى كييفو (5/صفر).