تعديل حكومي يطول وزارات الدفاع والإعلام والصناعة

| الوطن – وكالات

أجرى الرئيس بشار الأسد أمس تعديلاً حكومياً طال وزراء الدفاع والإعلام والصناعة، فسمى بموجب أول مرسوم للعام الحالي 2018، بحسب وكالة «سانا» للأنباء، العماد علي عبد اللـه أيوب وزيراً للدفاع، ومحمد مازن علي يوسف وزيراً للصناعة، وعماد عبد اللـه سارة وزيراً للإعلام.
وجاءت تسمية أيوب خلفاً للعماد فهد جاسم الفريج الذي شغل المنصب منذ 18 تموز 2012.
والعماد أيوب من مواليد مدينة اللاذقية، عام 1952، انتسب إلى الكلية الحربية عام 1971 اختصاص مدرعات، وتدرج بالرتب العسكرية حتى رقي إلى رتبة عماد مطلع عام 2012، شغل خلالها العديد من الوظائف القيادية كان آخرها رئيس هيئة الأركان العامة للجيش والقوات المسلحة في 21 تموز 2012.
أما سارة فخلف محمد رامز ترجمان، وهو من مواليد عام ١٩٦٨ وكان مديراً عاماً للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون خلفاً لترجمان أيضاً، بعدما كان مديراً عاماً لقناة الإخبارية السورية من عام 2011 وحتى 2016م.
وجاء وزير الصناعة الجديد خلفاً لأحمد الحمو، ويوسف هو من مواليد ريف دمشق 1969، وحاصل على إجازة في الاقتصاد باختصاص محاسبة من جامعة دمشق عام ١٩٩١.
وتدرج في المناصب داخل الجهاز المركزي للرقابة المالية منذ عام 1993 وصولاً إلى رئاسة الجهاز في 18 آب 2016.
وكان كل من ترجمان والحمو سميا وزراء بموجب المرسوم رقم 203 الصادر في 3 تموز 2016 وقضى حينها بتشكيل الحكومة الحالية برئاسة عماد خميس.
والتعديل الحكومي الذي جرى أمس هو الثاني الذي يطال حكومة عماد خميس بعد سنة و6 أشهر على عملها، وقال مراقبون إن التعديلات الحكومية باتت أمراً روتينياً يتعلق بتطوير عمل وأداء الحكومة وليس شرطاً أن يكون لها تبعات أخرى.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!