تحت عنوان «شراكة تبني وطن» … دمشق الشام القابضة توقع عقداً بقيمة 108 مليارات ليرة

| محمود الصالح

اختتمت شركة دمشق الشام القابضة عامها الأول بتوقيع عقد مع رجل الأعمال مازن ترزي بقيمة إجمالية وصلت إلى 108 مليارات ليرة سورية ما يعادل 250 مليون دولار.
يأتي العقد في إطار انتقال شركة دمشق الشام القابضة من مرحلة الإجراءات القانونية والتأسيس في منطقة مشروع المرسوم 66 المزه خلف الرازي، إذ حازت محافظة دمشق نسبة من الأراضي التي نتجت عن تنظيم هذه المنطقة وفق المرسوم المذكور وأنجزت لها المخططات التنظيمية والفنية والتنفيذية لإقامة مدينة متطورة جداً تحاكي أفضل مدن العالم في التخطيط العمراني وتوزع الخدمات، وأصبحت فعاليات هذه المدينة مطروحة للاستثمار وعملت دمشق الشام القابضة السبت الماضي على توقيع عقد بينها وبين المستثمر مازن ترزي لإقامة شراكة إستراتيجية بقيمة 250 مليون دولار لإنشاء مول تجاري في ماروتا سيتي على مساحة 120 ألف متر مربع وستة مقاسم استثمارية وتجارية.
وترى دمشق الشام القابضة أن الشراكة الإستراتيجية التي تبنيها مع المستثمر (الترزي) تعني إطلاق أحد أهم الشراكات الاستثمارية في مدينة ماروتا سيتي والتي ستكون بمثابة الوسط التجاري الجديد للعاصمة دمشق والتي تتنوع منشآته بين المساكن والمتاجر والفنادق والمطاعم إضافة إلى المؤسسات المالية.
فمدينة ماروتا ستكون بمثابة إعلان لبداية مسير الازدهار والعمران في العاصمة دمشق وإعادة بزوغها استثماريا على المستوى الدولي.
يتضمن عقد الشراكة بين شركة دمشق الشام القابضة والمستثمر «الترزي» في مدينة ماروتا إطلاق أهم المشاريع الاستثمارية والتي تشتمل تأسيس شركة المول الرئيسي بمساحة 120 ألف متر مربع.
يشار إلى أن الشراكة سوف تستقطب نخبة الشركات العالمية المختصة بمجال إدارة المولات والمراكز التجارية، وستهيئ المساحة الكبيرة للمول لجعله من المولات العالمية في مختلف المجالات والتي سيتم تكريسها عبر تنفيذ تصميم معماري يحقق الجمالية بأعلى معايير المعاصرة ويؤمن أعلى مستوى خدمي على المستوى الوظيفي.
هذا وقد تضمن العقد إنشاء 6 مبان استثمارية إضافية بمساحة 26 ألف متر مربع كما تم الاتفاق على بيع المستثمر (الترزي) 5 مقاسم ضمن مدينة ماروتا سيتي بقيمة تصل إلى 70 مليون دولار وسيتم توقيع العقد خلال 45 يوماً من تاريخه.
هذا إضافة للأهمية الاستثمارية للمشروع وعقد الشراكة الذي تم احداثه فإنه سوف يقوم المستثمر بدفع 75 بالمئة من قيمة الاستثمار بشكل فوري عند صدور النظام الأساسي ما يؤمن كل المتطلبات التمويلية للإسراع بعملية التنفيذ ورفد المصارف المحلية بالقطع الأجنبي ما يدعم الاقتصاد بشكل عام، كما سوف يهيئ عقد الشراكة الذي تم إحداثه توليد مجموعة كبيرة من فرص العمل على مختلف المستويات.
تأتي هذه الشراكة ضمن رؤية دمشق الشام القابضة في بناء الشراكات الإستراتيجية بما يحقق للمستثمرين بيئة استثمارية آمنة بعوائد اقتصادية واجتماعية تسهم في تطوير العاصمة دمشق ودعم الاقتصاد الوطني.