دياب: سنعمل على تحقيق كل ما يتمناه أهل حلب

| حلب- الوطن

تعهد محافظ حلب حسين دياب، بتحقيق كل ما يتمناه أهل حلب وتلبية مطالبهم المحقة في أقرب وقت ممكن، «لأن حلب تستحق كل التضحية والتفاني كي تتجاوز مرحلة الحرب إلى الأمن والاستقرار والرخاء وأن ترفل بالنعم التي افتقدتها».
وأكد دياب في تصريح لـ«الوطن»، عزم المعنيين على جعل المحافظة والمدينة ورشة عمل كبيرة على مدار الساعة لتحقيق الإنجازات والمشاريع المقررة لإعادة حلب إلى سابق عهدها وأفضل مما كانت، عاصمة للصناعة والتجارة السورية، تطعم وتكسي كل السوريين، لافتاً إلى أن إعمار ما دمرته الحرب يسير وفق ما هو مخطط له وبحسب الأولويات والإمكانات المتاحة، وسيشهد زخماً غير مسبوق خلال العام الجاري.
دياب هنأ الحلبيين بالعام الجديد، ودعاهم إلى العمل يداً بيد لإعادة الألق والمجد لمدينتهم والازدهار لأهلها، الذين غدوا رمزاً للصمود والتضحية، ووعد بتنفيذ مشاريع إستراتيجية تغير وجه المدينة، وتنهض بواقعها الخدمي والاقتصادي إلى آفاق رحبة، وبذل مزيد من الجهد لتحسين حال السكان المعيشية وتوفير فرص العمل ومكافحة المفسدين، وتشجيع أصحاب رؤوس الأموال ورجال الأعمال الحلبيين على إعادة توطين استثماراتهم في مدينتهم، لتحقيق نهضة اقتصادية موعودة.
وأبدى استعداده على الدوام لاستقبال كل المواطنين وحل مشاكلهم وتلبية متطلباتهم بما يكفل حقهم في الحصول على حياة كريمة ولائقة، لأنهم الأهل الذين نذر حياته لأجلهم.