«الحر» في ضيافة واشنطن!

| وكالات

استدعت أميركا عدداً من قادة الفصائل المسلحة التابعة لميليشيا «الجيش الحر»، لـ«تعزيز التعاون بين الطرفين وإنهاء الوجود الإيراني» حسبما نقلت مواقع إلكترونية معارضة عن رئيس المكتب السياسي لما يسمى «لواء المعتصم» مصطفى سيجري، أحد المشاركين بهذه الاجتماعات.
وحسب المواقع المعارضة، فقد بدأت الزيارة قبل أيام بحضور قياديين في ميليشيا «الحر»، على أن تنتهي بعد أيام قليلة، وفي مؤشر بالغ الدلالة على ما تخطط له واشنطن، كشف سيجري أنه «سيكون هناك تغيرات مهمة»، قائلاً: «لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الغطرسة الروسية والإرهاب الإيراني» إلى جانب «إفشال مؤتمر الخيانة في سوتشي»، حسب تعبيره.