صباغ بعد مشاركته بقداس الميلاد من الحسكة: نعيش تباشير النصر

| الحسكة – دحام السلطان

أكد رئيس مجلس الشعب حمودة صباغ أن سورية تعيش اليوم تباشير النصر النهائي على الإرهاب.
وشارك صباغ أمس بالقدّاس الإلهي بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة، الذي أقيم في كاتدرائية مار جرجس للسريان الأرثوذكس بمدينة الحسكة، وترأس مراسمه الأب كبرائيل خاجو كاهن السريان الأرثوذكس.
وعبر الأب خاجو خلال القدّاس عن أمله وأمل الوطن، بأن يكون العام الجديد عام محبة وسلام وانتصار لسورية على قوى الإرهاب والشر والظلام.
وفي حديث للصحفيين، أكد صباغ، أن محافظة الحسكة، كانت ومازالت وستظل على العهد باقية قلعة للصمود والتصدي من خلال وقوفها مع جماهير شعبنا وإلى جانب جيشنا الباسل وخلف قائدها الرئيس بشار الأسد.
وأشار إلى البطولات التي سطرها أبناء محافظة الحسكة بمختلف مكوناتهم، من خلال ما قدموه من تضحيات بالمال والنفس في معارك الشرف والبطولة ضد الإرهاب الغاشم وداعميه ومموليه.
وأضاف: إن محافظة الحسكة، تعيش اليوم أفضل وأروع النماذج الوطنية المعبّرة عن التآخي والعيش المشترك والوحدة الوطنية السورية بأروع صورها، بين جميع مكوناتها.
بدوره بيّن محافظ الحسكة جايز الحمود الموسى، أن زيارة رئيس مجلس الشعب إلى محافظته الحسكة، هي دافع ودعم وطني للمحافظة، متمنيّاً أن يكون العام الجديد عام خير وأمن وسلام لسورية.