زحمة نشاط في غياب الدوري.. فرصة استعدادية للكبار … كأس الجمهورية قصة كل موسم انسحابات واتفاقات والشغب حاضر

| نورس النجار

يبدأ اليوم الدور الثاني (دور الـ16) من مباريات كأس الجمهورية وتستمر المباريات حتى يوم السبت في 20 من الشهر الجاري وتتداخل فيها مباريات الذهاب مع الإياب حسب اتفاق الفريقين، مع العلم أن الدور الأول سيختتم مبارياته يوم غد الجمعة بلقاء جيرود وعرطوز.
وتأهل إلى الدور الثاني فريق القلعة بفوزه على شرطة حلب (4/صفر -2/صفر) وحرجلة بفوزه على عمال حماة إياباً (2/صفر) علماً أن مباراة الذهاب انتهت إلى فوز عمال حماة (3/2) وفاز عرطوز على جيرود 3/صفر ذهاباً والجمعة مباراة الإياب، على حين تأهل النصر الوطني قانوناً لانسحاب المخرم وكذلك التضامن لانسحاب الجولان.

قصة كل موسم
حكاية كل موسم تتكرر هذا الموسم وهي متعلقة أولاً بالانسحابات وثانياً بالاتفاق بين الفرق على مكان المباريات والاستضافة وما شابه ذلك، وهذا كله ينسف نظام المسابقة من أساسها ويلغي كل قدسية لها، كما أنه يجعل المسابقة تحت تصرف الأندية لا تحت تصرف اتحاد كرة القدم.
ففي كل دول العالم يتم العمل بجدول المباريات بحذافيره من دون أي تعديل إلا للضرورة القصوى وللطوارئ، لكن جدول الكأس عندنا يتم تعديله مرات ومرات، إما بسبب زحمة الملاعب وتضارب المباريات عليها، أو بسبب رغبة الأندية بالتعديل والتبديل حسب اتفاقها بين بعضها، ونسأل هنا: أين دور اتحاد كرة القدم في الدفاع عن جداوله؟
أول الغيث كان في الدور الأول عندما استضاف حرجلة فريق عمال حماة، فلعب الفريقان المباراتين على ملعب جرمانا بضيافة حرجلة وتم لأجل هذا الاتفاق تعديل برنامج المباريات، الاتفاق القادم سيكون بين نادي المحافظة ونادي عمال حلب في دور الـ16 وتم تعديل البرنامج من أجل ذلك، والحبل على الجرار ولن يتوقف التعديل عند هذا الحد.
أما موضوع الانسحابات فهو أمر غريب وعجيب وخصوصاً أن الفرق كلها تعرف ما ينتظرها من المشاركة من نفقات ومصاريف ولقاءات مع فرق الدوري الممتاز، فبعض الفرق تنتظر هبات مالية من القيادة الرياضية من أجل المشاركة، وعندما لا تصل هذه الهبات تنسحب، والبعض الآخر عندما تضعه القرعة مع فرق الدوري الممتاز ينسحب لعدم التكافؤ وخشية خسارة ثقيلة، لذلك نقول: كان من الأفضل من هذه الأندية أن تدرس مشاركاتها قبل أن تثبتها حتى لا تربك المسابقة والجداول، وعلى اتحاد كرة القدم أن يكون حازماً في هذا الاتجاه فيفرض عقوبات صارمة على المنسحبين حتى لا تتكرر هذه العادة المقيتة، والمنسحبون حتى الآن ثلاثة، فانسحب الجولان من لقاء التضامن والمخرم من لقاء النصر الوطني (الدور الأول) كما انسحب بدور الـ16 قارة من لقاء الاتحاد.

الشغب
بوادر الشغب ظهرت في مباراة إياب الكأس بين حرجلة وعمال حماة، وبادر اتحاد كرة القدم بفرض عقوبات صارمة على المتسببين بالشغب، فعاقب مدير فريق حرجلة عبد الرحمن الخطيب بالإيقاف أربع مباريات تشمل مباريات الدوري والكأس، كما فرض غرامة مالية على المذكور بلغت خمسين ألف ليرة سورية لاستعماله الموبايل والتدخين على أرض الملعب خلال المباراة.
كما أوقفت إداري فريق حرجلة علي الجوفي لتهجمه بكلام غير أخلاقي على اتحاد كرة القدم ومنظمة الاتحاد الرياضي العام ونزوله إلى أرض الملعب أكثر من مرة وتغريمه بمبلغ خمسة وعشرين ألف ليرة سورية، وأوقفت لاعب حرجلة يامن مريش مباراتين لضربه حارس مرمى فريق عمال حماة.

دور الـ16
دور الستة عشر الذي ينطلق غداً الخميس فرصة جيدة لفرق الدوري الممتاز لإجراء استعدادات مقبولة قبل انطلاق الدوري تتطلع فيه على جاهزية فرقها البدنية ويمكن لها إشراك اللاعبين الاحتياط لتجربتهم، المباريات بين المتوسطة والضعيفة وهي من مرحلتين ذهاباً وإياباً.
الجيش يستقبل الحرية غداً على ملعب الفيحاء والإياب يوم الثلاثاء القادم على الملعب الصناعي بحلب، المباراة مهمة للحرية ليثبت وجوده وليستعد للتجمع النهائي لأندية الدرجة الأولى، وهي امتحان للاعبي الجيش وقدرتهم على التعامل بمثل هذه المباريات التي تأخذ منحى القوة والمنافسة.
وباليوم ذاته الكرامة يستقبل اليرموك من الدرجة الثانية على ملعبه والرد يوم السبت في العشرين من الشهر الحالي على ملعب حلب الصناعي.
يوم الجمعة يلعب البريقة مع الشرطة على ملعب الفيحاء الصناعي والرد على ملعب تشرين يوم الجمعة بعد القادم، وفي اللاذقية يلعب حطين مع الكسوة والإياب يوم الجمعة بعد القادم على ملعب الكسوة، الساحل يستضيف حرفيي حلب على ملعب طرطوس والرد على ملعب الشباب يوم الجمعة بعد القادم أيضاً والمباراتان صعبتان، وفي التوقيت نفسه يلعب النضال مع عفرين وقطبا دير الزور الفتوة واليقظة، على أن يكون الرد يوم الخميس القادم، ذهاب القطبين على ملعب الفيحاء والإياب بملعب المجد، والمباراة هذه ستكون قوية وحساسة وهي الأولى بين الفريقين منذ سبع سنوات، والنضال يستقبل أولاً عفرين على ملعبه والإياب على ملعب حلب الصناعي، ويستقبل جبلة ضيفه الوثبة يوم السبت على ملعبه والإياب يوم الجمعة بعد القادم على ملعب حمص البلدي، واللقاء ساخن ومثير وتنافسي بين الفريقين.
يوم السبت يلعب تشرين بضيافة القلعة في ملعب حلب الصناعي والرد يوم الجمعة على ملعب الباسل، ويلعب النصر الوطني والجهاد على ملعب حمص الصناعي، ومباراة الإياب على ملعب تشرين بدمشق يوم الثلاثاء القادم، عمال حلب يحل ضيفاً على المحافظة على ملعبه، فيلعبان الذهاب يوم السبت والإياب يوم الإثنين، وحرجلة يستقبل النواعير يوم السبت على ملعب الكسوة والإياب في حماة يوم الإثنين، ويلعب مصفاة بانياس مع الطليعة على ملعب المصفاة والرد بحماة يوم السبت بعد القادم، ويلعب المجد يوم الثلاثاء القادم مع الفائز من جيرود وعرطوز بأرض الفائز والإياب يوم الجمعة بعد القادم على ملعب المجد.
آخر المباريات ستكون بين الوحدة والتضامن حيث سيتقابلان بدمشق يوم 18 الجاري بملعب الفيحاء والإياب بعد يومين على ملعب تشرين بعد اتفاق الطرفين، مع الإشارة إلى تأهل الاتحاد إلى دور الثمانية مباشرة لانسحاب قارة.