موسكو لمسلحي حمص: انتهاء «خفض التصعيد» منتصف شباط

| الوطن

أبلغت روسيا ما يسمى «هيئة التفاوض» في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، التابعة للميليشيات المسلحة، بأن تاريخ انتهاء اتفاقية «خفض التصعيد» في المنطقة هو منتصف شهر شباط القادم.
وذكر المتحدث باسم «هيئة التفاوض»، بسام السواح، أن «الروس أبلغوا هيئة التفاوض بتاريخ انتهاء اتفاقية «خفض التصعيد» في المنطقة منتصف شباط القادم».
واعتبر السواح في تصريح نقلته مواقع إلكترونية معارضة، أن الرسالة الروسية هي «نوع من الضغط على لجنة التفاوض للقبول بالجلوس» مع الجهات الرسمية السورية خلال مرحلة التفاوض، الأمر الذي «تم رفضه» من قبل «الهيئة».
من جانبها، أكدت «هيئة التفاوض» في بيان لها أن كل قراراتها في مجريات عملية التفاوض تنبع من خلال الحفاظ على مصلحة الريفين (ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي) والتزامها الكامل بما سمته «ثوابت الثورة السورية».
وفي السياق ذاته، قال رئيس اللجنة العسكرية المنبثقة عن «هيئة التفاوض»، بحسب المواقع: إن «الجانب الروسي أبلغ القائمين على التفاوض في منطقة خفض التصعيد بريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، والتي دخلت حيز التنفيذ في الثالث من آب الفائت، بأن المنطقة لن تكون ضمن خفض التصعيد اعتباراً من منتصف الشهر القادم»، مؤكداً أن «اللجنة العسكرية» ستجتمع مع الوفد الروسي قريباً لحل المسائل العالقة.