سورية

قيادي كردي: الأزمة السورية ستستمر إلى العقد المقبل

| وكالات

اعتبر الرئيس المشارك لـ«حركة المجتمع الديمقراطي»، ألدار خليل، أن المساعي التي تقودها روسيا لإنهاء الحرب في سورية ستبوء بالفشل، مرجحاً أن تستمر الأزمة إلى العقد المقبل. وقال خليل، وهو مهندس خطط يقودها الأكراد لـما يسمى «الحكم الذاتي»، بحسب وكالة «رويترز»: إن الولايات المتحدة «ليست مستعجلة فيما يبدو للرحيل عن المناطق التي ساعدت فيها القوات التي يقودها الأكراد على محاربة تنظيم داعش وإنه يتوقع أن تتطور العلاقات مع واشنطن مع بدء المساعي الأميركية لإعادة الإعمار». وأضاف خليل: إن المساعي الدبلوماسية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف «ستمنى أيضاً بمزيد من الفشل»، مضيفاً: إن الحرب ستكون في مرحلة «مد وجزر» حتى عام 2021.
وأضاف: «لا أتوقع أن يحدث انفراج في الحالة السورية قبل عام 2021… من الممكن أن يصل إلى 2025».
وتابع: «داعش يتمدد في مناطق ثانية والأتراك قد يحاولون إثارة المشاكل في بعض المناطق».
ورفض خليل التحدث حول مدة بقاء الولايات المتحدة في شمال سورية لكنه قال: إن تحقيق الأهداف الأميركية بمساعدة مدن مثل الرقة على التعافي ينطوي على التزام مدته 18 شهراً إلى عامين على الأقل.
وأضاف: «هذه الأمور لن تخلص بأقل من هذا الوقت». وقال في إشارة إلى تصريحات وزير الدفاع الأميركي الحالي جيمس ماتيس حول الخروج الأميركي من سورية: «طويل المدى لا أستطيع أن أؤكد لك ذلك ولكن على الأقل حالياً في الوقت المنظور يبدو أنهم ليسوا مستعجلين ليغادروا».
وأجرت ما يسمى «الإدارة الذاتية» التي يقودها «حزب الاتحاد الديمقراطي – با يا دا» انتخابات محلية مرتين منذ أيلول وذلك في إطار مشروعها الانفصالي في شمال البلاد، وتجري مناقشات لتحديد موعد إجراء انتخابات ثالثة لاختيار ما يسمى برلمان إقليمي.
وقال خليل: إن «التأجيل يهدف في جانب منه إلى منح فرصة للمناطق التي انتزعت في الآونة الأخيرة من داعش لاتخاذ قرار بشأن إن كانت تريد المشاركة».
وحذر من أن الخلايا النائمة لتنظيم داعش تمثل خطراً كبيراً، وقال: «حملة داعش ما خلصت، والآن بدأت المرحلة الأصعب».

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock