شهداء وجرحى في انفجار مزدوج وسط بغداد … النجيفي: الهجوم استهدف المواطنين الأبرياء لإشاعة الفوضى وبث القلق

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن وقوع تفجير مزدوج صباح أمس الإثنين في ساحة الطيران وسط العاصمة العراقية. وقال الناطق باسم الداخلية اللواء سعد معن إنه «وبعد تدقيق المعلومات عن الاعتداء المزدوج في ساحة الطيران وسط بغداد تبين أنه كان بواسطة انتحاريين اثنين ما أدّى الى استشهاد 26 شخصاً وإصابة 95، والحصيلة مرشحة للارتفاع».
على حين أفادت وكالة «أسوشيتد برس» أن حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري ارتفعت إلى 38 شهيداً و105 جرحى.
وفرضت القوات الأمنية طوقاً على المكان، وباشرت في التحقيق والتفتيش في محيطه لاحتمال وجود انتحاري ثالث قد يستهدف المسعفين. وأظهرت إحدى كاميرات المراقبة الموجودة في المكان لحظة حدوث التفجير.
وعقب التفجير اجتمع رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلّحة حيدر العبادي بقيادات العمليات والأجهزة الاستخبارية في قيادة عمليات بغداد وأصدر مجموعة من التوجيهات والقرارات والأوامر المتعلقة بملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة والقصاص منها والحفاظ على أمن المواطنين.
بدوره نائب رئيس الجمهورية العراقية أسامة عبد العزيز النجيفي دان التفجير المزدوج في ساحة الطيران، ودعا «جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية في بغداد وباقي المحافظات إلى اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر من عمليات كهذه تستهدف المواطنين الأبرياء لإشاعة الفوضى وبث القلق في النفوس»، معتبراً أنها «محاولات يائسة للرد على الفشل الذريع والخسارة الكبرى التي منيت بها الجماعات الإرهابية على أيدي القوات العراقية المسلحة».
من جهته، أدان أيضاً رئيس مجلس النواب سلمي الجبوري التفجير وطالب الأجهزة الأمنية بأخذ الحيطة والحذر خلال المرحلة المقبلة.
كما أصدر المجلس الأعلى الإسلامي العراقي بياناً أعرب فيه «عن غضبه الشديد واستنكاره لهذه الجرائم البشعة»، مؤكداً «أن أنها محاولة يائسة لزعزعة الأمن والاستقرار الذي تشهده البلاد منذ هزيمة داعش». كما جاء في البيان قول المجلس إن «هذا العمل الإجرامي يؤشر على وجود خلل في المنظومة الاستخبارية يجب معالجته وعلى الأجهزة الأمنية مراجعة خططها بما يضمن منع وقوع مثل هذه الجرائم».
من جهتها أدانت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية التفجير الإرهابي المزدوج.
وأكدت الخارجية اللبنانية في بيان لها أن «هذا الاعتداء الإرهابي الجبان يأتي بعد النصر الكبير والمهم الذي حققه العراق الشقيق على تنظيم داعش الإرهابي والهزائم الكبيرة التي ألحقها به»، مشددة على ضرورة مواصلة المعركة ضد الإرهاب حتى القضاء على آخر فلوله وعلى فكره المتطرف.
وشددت على وقوف لبنان إلى جانب العراق وشعبه الشقيق وتضامنه الكامل معهم في هذا المصاب الأليم.
وأعلن العراق الشهر الماضي النصر على تنظيم «داعش» الإرهابي الذي كان يسيطر على قرابة ثلث أراضي البلاد قبل ثلاث سنوات، لكن الإرهابيين ما زالوا ينفذون هجمات وتفجيرات في أنحاء مختلفة من البلاد.
(روسيا اليوم- الميادين– سانا– رويترز)

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!