ناشد الكرد بعدم التورط بمشروع الفوضى الأميركي.. وأكد أن المكان الطبيعي لوحدات الحماية هو ضمن محور المقاومة … أوسي لـ«الوطن»: معركة عفرين لن تكون نزهة لتركيا ونحن كرد سورية سنقف جميعنا خلف أهلنا

| جانبلات شكاي

حذر عضو مجلس الشعب ورئيس المبادرة الوطنية للكرد السوريين عمر أوسي من جدية المخاطر التركية باجتياح مدينة عفرين ومحيطها خلال الساعات أو الأيام القليلة المقبلة، موضحاً أن رهان حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات الحماية الكردية على الأميركيين ليس في محله، ومعتبرا أن المكان الطبيعي لوحدات الحماية الكردية هو ضمن محور المقاومة الممتد من إيران إلى العراق إلى سورية ولبنان وبمساعدة الأشقاء والحلفاء الروس.
وقال أوسي في لقاء له مع «الوطن»: إن تركيا تهدف إلى السيطرة على القوس الممتد من جرابلس إلى عفرين شمال حلب وصولا إلى إدلب، في المرحلة الأولى ومن ثم التوجه إلى منبج ومنها إلى القامشلي للقضاء على الكانتونات الكردية الثلاثة، ولتصرف هذه الاختراقات في المؤتمرات السياسية القادمة، مؤكداً أن واشنطن التي لا تريد أن تنسحب من سورية وفي إطار سياستها لزرع الفوضى الخلاقة تريد أن تورط تركيا والاكراد في هذه الحرب.
وتحدث أوسي عن لقاءات تمت ومازالت متواصلة بين قيادات وحدات الحماية الكردية وبين قيادات عسكرية سورية وروسية في حميميم وفي غير حميميم، متمنيا ألا تقف روسيا ساكتة أمام أي اجتياح محتمل لتركيا، وأن ينتج عن هذه اللقاءات موقف موحد للوقوف في وجه أي عدوان تركي على السيادة السورية، متمنيا التوصل إلى اتفاق يفضي إلى رفع العلم السوري ودخول قوات من الجيش السوري إلى مدينة عفرين.
وفيما يلي النص الكامل للقاء:

• ملف العدوان التركي على منطقة عفرين بحجة الخطر الكردي، يتدحرج مثل كرة الثلج، فإلى أين يمكن أن يصل الأمر وهل تتوقع حصول اجتياح تركي لعفرين ومحيطها؟
التهديدات التركية ضد مدينة عفرين والنواحي الخمس التابعة لها، هذه المرة جدية، وهناك احتمال كبير لاجتياح عسكري تركي خلال الساعات أو الأيام القليلة المقبلة، وسيسبقه قصف جوي ومدفعي عنيف، ولكن عندما تدخل القوات التركية للسيطرة على الأرض، سيكون الموضوع صعبا جداً لعاملين أساسيين: فأولا المنطقة جبلية وتضاريسها وعرة جداً، وثانيا، فإن وحدات الحماية الكردية حشدت قواتها وأعدت دفاعاتها وسوف تقاوم حتى الرمق الأخير وهي متمرسة بحرب العصابات.
سوف تتحول هذه الحرب، إذا ما أقدمت أنقرة عليها، إلى عملية استنزاف كبير للجيش التركي ولن يستطيع هذا الجيش فرض سيطرته المطلقة.
التهديد جدي وهناك معلومات عن وجود اتفاق أميركي تركي وضوء أخضر من واشنطن، والمخطط خطير وقد يكون على مراحل، فبحسب ما تسرب من اجتماعات مجلس الأمن القومي التركي، فإن المرحلة الأولى منها ستستهدف عفرين، وإذا نجحت، تأتي معركة منبج لتحاول السيطرة عليها ثم الانتقال إلى منطقة عين العرب ومنها إلى الجزيرة السورية والقامشلي وصولا إلى تخوم نهر دجلة على الحدود السورية العراقية.
إن تركيا تهدف من هذه الاجتياحات العسكرية أولا: ضرب الكانتونات الكردية في القامشلي وعين العرب وعفرين والتخلص منها، لأن وجود الإدارات الذاتية الكردية تعتبره خطراً يهدد الأمن القومي التركي، وثانيا، ربط منطقة جرابلس والباب التي تحتلها حالياً القوات الغازية التركية، بمنطقة تل رفعت ثم الريف الشمالي لحلب وصولا إلى عفرين وإدلب، ليصبح بذلك هذا القوس، قوسا تركيا تصرفه أنقرة في اللقاءات والمؤتمرات السياسية القادمة حول مستقبل ومصير سورية.
ولكن أعتقد أن معركة عفرين لن تكون نزهة على الجيش التركي وإنما ستجابه بمقاومة عنيفة، ونحن كرد سورية جميعنا، سنقف خلف أهلنا في عفرين، وأيضاً هناك الجيش السوري الذي سيقوم بواجباته ولن تستطيع تركيا السيطرة على هذه الجغرافيا دون خسائر كبيرة.

• كيف يمكن مواجهة هذا المخطط ولماذا يصر الأكراد في عفرين على عدم الاستجابة للمبادرة الروسية وتسليم هذه المناطق للجيش السوري؟
اعتقد أن رهان بعض الأخوة الأكراد في حزب الاتحاد الديمقراطي على الأميركيين ليس في محله، ونحن الكرد السوريين يجب ألا نراهن على المشروع والأجندة الأميركية في سورية والمنطقة، لأن أميركا في النهاية دولة براغماتية وهي لن تتخلى عن شريكها في الحلف الأطلسي تركيا التي هي مخفر صهيوأميركي إمبريالي متقدم في خاصرة شعوب المنطقة.
إن المكان الطبيعي لوحدات الحماية الكردية هو ضمن محور المقاومة الممتد من إيران إلى العراق إلى سورية ولبنان وبمساعدة الأشقاء والحلفاء الروس، وبالتالي يجب على الكرد أن ينسقوا مع الحلفاء وأن يوقفوا تنسيقهم مع القوات الأميركية التي تبحث عن شريك بري للسيطرة على هذه الجغرافية في شمال وشمال شرق سورية وتحديدا شرق الفرات لاستخدامها بحسب المصالح الأميركية وفي العملية السياسية في المفاوضات القادمة.
هناك مفاوضات سرية تجري بين واشنطن وأنقرة، وكان رئيس هيئة الأركان التركية في بروكسل ليجتمع برؤساء أركان قوات حلف الناتو، وأعتقد أن أنقرة حصلت على الضوء الأخضر من الناتو لاجتياح منطقة عفرين، وبالتالي فإن الظرف يحتم ويتطلب من قوات الحماية الكردية أن تكون حذرة من تعاملها مع أميركا وأن تتجه باتجاه محور المقاومة لحماية عفرين والمناطق الكردية الأخرى في الخاصرة الشمالية لسورية.

• أعلن مسؤولون أميركيون أنهم غير مهتمين بمناطق غرب الفرات لأنها خارج تفاهماتهم مع روسيا، وترافق ذلك مع تسريبات عن تزويد الأكراد بمضادات جوية، فهل تعتقد أن واشنطن تريد دفع الموضوع إلى المواجهة في عفرين بشكل مقصود بين الأكراد وتركيا؟
صحيح، فأميركا دولة منافقة وهي تتبع مثل هذه السياسات، و(أول) أمس صدر تصريح من البنتاغون بأن لا شأن لهم بمنطقة عفرين، لأن ليس لهم تواجد فيها، وهذا مؤشر يجب أن يقرأه السوريون الكرد جيدا، بأن أميركا سوف تتخلى عنهم في أي لحظة، وهي تريد استفزاز تركيا وفرض شروط أقوى عليها من خلال القوات الكردية.
إن وحدات الحماية الكردية يقولون إنه إذا أوقفوا تنسيقهم مع القوات الأميركية المتواجدة على الجغرافية السورية فسوف تجتاح تركيا الإدارات الذاتية الكردية الثلاث، وهذا دفاعهم في علاقاتهم مع أميركا لكن الأخيرة تريد أن تقع هذه الحرب بين الطرفين في إطار الفوضى الخلاقة التي تزرعها في المنطقة وأيضاً تريد أن تشعل فتيل حرب أهلية سورية في تلك المناطق.
إن الإعلان الأميركي عن تشكيل جيش لحماية الحدود في تلك المناطق، أزعج تركيا، وستبقى أميركا في المنطقة لمنع التواصل الجغرافي واللوجستي ضمن محور المقاومة، وهي في النهاية ستقول إما التقسيم أو القبول بالشروط الأميركية، وهي ما تسعى إليه في اللقاءات الدولية سواء في جنيف أم في غيرها.

• تجري محادثات بين القيادة السورية والقيادات الكردية في عفرين، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر عبر الوسطاء الروس، فإلى أين وصلت هذه المحادثات ولماذا تتعرقل، وهل هناك أمل في أن يصبح كرد عفرين ضمن محور المقاومة كما تقول؟
إذا لم يتخذ الأكراد هذه الخطوة الإستراتيجية الصحيحة وهي التنسيق مع الجيش الوطني السوري ومع الدولة السورية فسوف ندفع ثمناً كبيراً.
إن أميركا تتحدث عن تسليم بعض الدفاعات الجوية والمضادات لوحدات الحماية الكردية، وهناك في تركيا يتم خلق «فوبيا» ويضخمون الموضوع حتى يبرر رئيس النظام التركي رجب طيب أردغان اجتياحاته المقبلة ومشروعه الخطير في سورية من خلال البوابة الكردية السورية.
ولكن، أعتقد أن واشنطن لن تكسر موازين القوى العسكرية لمصلحة الكرد وفي النهاية سوف تختار مصالح تركيا الحليفة والعميلة للمحور الصهيوالأميركي وسوف تتخلى عن كرد سورية كما تخلت عن كرد العراق في كركوك رغم العلاقات القوية بين قيادة إقليم كردستان والأميركيين، ولذلك يجب مقاومة هذه المشاريع من خلال توحيد الصف الكردي السوري والتنسيق الكامل مع القيادة العسكرية في الجيش السوري لتجاوز هذه المرحلة الحساسة وإذا لم نتخذ مثل هذه القرارات الإستراتيجية ونحتل موقعنا الطبيعي في محور المقاومة فسوف ندفع ثمنا كبيراً على حساب تدمير البنى التحتية في تلك المناطق.

• وما الدور الروسي المأمول لحلحلة هذه الأزمة؟
اعتقد أن السياسية الروسية تقوم على حل الأزمة السورية بالسياسة، وهي تحاول جذب تركيا باتجاه موسكو والاستفادة من بعض التناقضات التركية الأميركية، إضافة إلى استخدام المصالح الاقتصادية في هذا المجال، ولكن برأيي الشخصي، فإن الروس سيفشلون في النهاية، لأن تركيا لن تغادر حظيرتها الأطلسية التي دخلت إليها منذ عام 1952 وسيقوم أردوغان، الشهير باللعب على الحبال، من الاستفادة من هذه التناقضات، وبالتالي فإن الأصدقاء الروس ربما سيحققون بعض الانجازات التكتيكية مع أنقرة لكنهم لن ينجحوا في مسعاهم.
أيضاً نحن في سورية، يجب ألا نراهن على الموقف التركي، لأنهم كانوا أحد الأسباب الرئيسية للأزمة وهم فتحوا حدودهم المشتركة مع سورية والممتدة لأكثر من 900 كيلومتر أمام جحافل الإرهابيين والمنظمات القاعدية بشقيها السلفي والإخواني، وهم المسؤولون عن تدمير سورية وعن هذه الحرب الكونية التي نتعرض لها منذ سبع سنوات.

• وماذا عن الدور الروسي فيما يتعلق بحل الأزمة الحالية في عفرين تحديدا، فهناك حديث عن لقاءات عقدت في حميميم بين قيادات كردية مع قيادات سورية بحضور وسطاء روس؟
تمت لقاءات بين قيادات وحدات الحماية الكردية وبين قيادات عسكرية سورية وروسية في حميميم وفي غير حميميم، وأتمنى أن يكون قد حصل تقدم كبير من حيث التنسيق، وأتمنى ألا تقف روسيا ساكتة أمام أي اجتياح محتمل لتركيا لمناطق عفرين، ولكن تعلم أن المصالح الدولية لها رأي آخر.
معلوماتي أن هذه اللقاءات لا تزال مستمرة، وإن كنت لا أستطيع تأكيدها 100 بالمئة، وأتمنى أن ينتج عنها موقف موحد للوقوف في وجه أي عدوان تركي على السيادة السورية سواء في عفرين أو مناطق أخرى.

• هل يمكن أن نشاهد إذاً رفع العلم السوري أو دخول قوات من الجيش العربي السوري إلى منطقة عفرين؟
هذا المشروع كان قائما منذ أشهر، وتم فعلا وضع حواجز ومفارز للشرطة العسكرية الروسية بالقرب من عفرين، وسمعنا حديثا عن إمكان تسليم مدينة عفرين للجيش السوري ورفع العلم السوري عليها، وأتمنى أن يحدث ذلك.
إن تركيا إذا ما اجتاحت عفرين فإنها ستخرق القانون الدولي وستكون دولة احتلال ضد دولة ذات سيادة وعضو مؤسس في الأمم المتحدة، ولذلك يجب أن يتصرف القادة الكرد في وحدات الحماية بذكاء وبسياسة عالية المستوى باتجاه التنسيق، لأن عفرين في النهاية مدينة سورية وجزء من سورية ولن يتخلى الجيش السوري عن تلك المناطق، وأتمنى أن يحصل هذا الشيء وأن تدخل القوات السورية وبمساعدة الحلفاء الروس إلى عفرين ومناطق أخرى لمنع الأتراك وغير الأتراك من اجتياح المنطقة.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!