حرفيو حماة يشتكون من التخمين الجديد ومجلس المدينة يرد

| حماة- محمد أحمد خبازي

لم ترضِ التخمينات الجديدة التي وضعها مجلس مدينة حماة لعقاراته المخصصة للحرفيين في المنطقة الصناعية مستثمري المحال، الذين عدّوها مرتفعة جداً وتضاعفت 30 ضعفاً بالسنة، إذ كان العديد منهم يدفع 20 ألف ليرة أجرة سنوية عن محله، وبعد التعديل وصلت إلى 600 ألف ليرة.. وبيَّن الحرفيون في شكواهم للوطن الممهورة بتواقيع 61 منهم، أن هذا التخمين مجحف بحقهم وأنهم على استعداد لرفع الأجرة 10 أضعاف وليس لـ30 ضعفاً!.
رئيس مجلس مدينة حماة رضوان علواني ورداً على الأسئلة التي تضمنتها شكاوى الحرفيين، مبيناً أن المجلس يمتلك /136/ مخزناً في المنطقة الصناعية تم توزيعها على الحرفيين الذين كانوا يشغلون محال حرفية وصناعية في أحياء المدينة المختلفة، مضيفاً: نظراً لما تشكله هذه المحال من إزعاجات في الأحياء تم نقلهم إلى هذه المخازن وتخصيصهم بها عملاً بأحكام قرار رئيس مجلس الوزراء رقم / 1858/ 1986م وتم تنظيم عقود استثمار مع الحرفيين حسب أحكام القرار السابق.
ونظراً لتدني بدلات الاستثمار وعدم ملاءمتها مع الأسعار الرائجة والحالية في المنطقة الصناعية، تمت دراسة عقود الاستثمار من اللجنة المشكلة في الأمانة العامة للمحافظة والتي مهمتها دارسة الجدوى الاقتصادية منها ومدى توافقها مع الأسعار الرائجة، وبناء على هذه الدراسة أوصت اللجنة بأن بدلات الاستثمار لتلك المخازن متدنية وتم الطلب من مجلس المدينة إعادة تخمينها مجدداً وبما يتناسب مع الأسعار الرائجة في المنطقة الصناعية.
وأوضح علواني أنه تم تكليف لجنة التخمين في مجلس المدينة لإعادة التخمين لهذه المخازن وصدر القرار الجديد وتم تصديـــــــقه من المكتب التنفيذي لمجلس المدينة.
وأكد علواني أن الأجور الحالية وبعد تصديقها تتناسب مع الواقع وتم تقديرها من لجنة متخصصة بعد الكشف على الواقع وتقصي الأسعار في المنطقة.