الأخبار البارزةشؤون محلية

«البويضة» وتضارب التصريحات … شعبان: ما جرى سماح للمواطنين بتفقد منازلهم.. ووضع آلية للدخول والخروج

| عبد المنعم مسعود

كشف عضو مجلس محافظة ريف دمشق منير شعبان أن وضع الخدمات في البويضة سيئ جدا، وأن ما جرى من إعلان عن عودة 10 آلاف إلى منازلهم لم يكن إلا سماحاً لهم بالدخول لتفقد منازلهم منوهاً بأنه تم تحديد آلية الدخول والخروج لمن كان منزله غير متضرر.
وبين شعبان أن آلية الدخول للبويضة ستكون عن طريق السيدة زينب والحسينية أما الخروج منها فسيكون من ناحية الباردة بعد إنجاز بطاقات خاصة بأبناء المنطقة.

وبين شعبان في معرض بيان الوضع في البويضة لمجلس المحافظة أن محافظ الريف وجه بتجهيز بئرين لتأمين مياه الشرب كما وجه بتأمين صهاريج مؤقتة للمياه، منوهاً بأن آليات محافظة الريف بدأت بفتح الطرقات لتسهيل الحركة داخل البويضة، وأنه سيتم قريبا البدء بترحيل الأنقاض فيها.
ورأى شعبان أن العودة الحقيقية لأبناء المنطقة تستلزم تأمين الخدمات من كهرباء وماء وصرف صحي وهاتف، مشيراً إلى مطالبة أبناء حجيرة بالسماح لهم بالعودة إلى منازلهم أسوة بالبويضة.
كلام شعبان يناقض تصريحات محافظ الريف منير علاء إبراهيم (أول أمس) الذي أكد أن عدد العائدين إلى قرية البويضة يبلغ عشرة آلاف شخص، مشيراً إلى أن الكلف حتى الآن تقديرية والكلفة الأكبر للكهرباء، إضافة إلى تأكيده على وضع ثماني آبار ستوضع بالخدمة فورا بعد تجهيزها.
ولم يحدد محافظ الريف المدة الزمنية للانتهاء من الخدمات مبيناً أنها بين شهر إلى شهرين واعدا بالعمل ليل نهار وفقا لتراتب أولويات.
بالعودة إلى جلسة مجلس محافظة ريف دمشق في يومه الثالث فقد طغى موضوع المياه على أعمال الجلسة وكشف مدير الموارد المائية أن استثمارات الزراعة من المياه تستهلك 89 بالمئة من مصادر مياه الريف في حين يذهب 9 بالمئة لاستهلاك مياه الشرب و3 بالمئة لأغراض أخرى.
وكشف أيضاً عن عجز في مصادر المياه يتجاوز المليار متر مكعب مبيناً أن إجمالي موارد ريف دمشق من المياه يصل إلى 16 مليار متر مكعب على حين الاحتياج يتجاوز 17 مليار متر مكعب.
وأشار مدير الموارد المائية محمود الكعر إلى أن المعدل المطري لمحافظة ريف دمشق لم يصل حتى الآن إلى نصف المعدل في العام الماضي مبيناً أن نهر الأعوج لم يصل إلى مرحلة المسيل المائي في مجراه فحتى الآن مستوى المياه فيه أقل من 25 إنشاً.
ولفت مدير الموارد أن موازنته للعام الماضي تم رفعها من 100 مليون إلى 700 مليون.
ودعا الكعر إلى تأسيس جمعيات لمستثمري المياه في أي منطقة يوجد فيها خمسون دونماً وعشرة مالكين يمكن أن يؤسسوا هذه الجمعية ويمكن للموارد المائية أن تؤمن إدارة البئر لمصلحتهم مبيناً أن أي بئر تكون غزارتها أقل من 10 أمتار في الثانية يتم استثماره لمصلحة المساحات المروية لكن إذ كانت غزارته أكثر من ذلك فيتم استثماره لمصلحة مياه الشرب.
وتطرق الكعر إلى تعزيل الأقنية الرومانية مبيناً أن هذه الأقنية يتم تعزيلها إذا كان فيها مسيل مائي موضحاً أن هناك عقداً موقعاً بقيمة 25 مليوناً لتعزيل جميع القنوات الرومانية بريف دمشق مبيناً أن تكلفة تعزيل المتر الواحد 1200 ليرة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock