أعلنت أن أعضاء «لجنة مناقشة الدستور» تم تحديدهم بشكل عام … موسكو: نتائج مؤتمر سوتشي الجيدة أزعجت واشنطن

| الوطن – وكالات

أعلنت موسكو أن أعضاء لجنة مناقشة الدستور التي تم إقرارها في مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي انعقد في سوتشي، تم «تحديدهم بشكل عام»، مؤكدة أن النتائج الجيدة التي تمخضت عن المؤتمر أزعجت واشنطن. وفي الوقت ذاته كشفت «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة أنه سيجري تشكيل لجنة مناقشة الدستور، خلال الأيام المقبلة في جنيف.
وأكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في مقابلة مع صحيفة «ازفستيا» الروسية، ردا على سؤال بشأن مشاركة الجانب الأميركي في جهود تسوية الأزمة في سورية، أن الموقف الأميركي السلبي تجاه تلك الجهود وآخرها مؤتمر سوتشي يشكل دليلاً على عدم استعداد واشنطن للعمل من أجل تحقيق نتائج إيجابية بهذا الشأن.
وقال: «لقد جرت دعوة الجانب الأميركي إلى مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري الذي أقيم في سوتشي في الــــ30 من الشهر الماضي، إلا أنهم أرسلوا ممثلا من طرفهم إلى المؤتمر ولكن ليس بصفة مراقب، وهذا شأنهم»، مضيفاً «نحن من جانبنا توصلنا مع بقية المشاركين في المؤتمر إلى نتائج لا بأس بها وهذا ما أزعج واشنطن».
وأضاف: إنه على الرغم من موقف الجانب الأميركي فإننا «لا نقطع الاتصالات معه، والحوار مع الأميركيين حول سورية يجري بشكل مكثف جداً وسنواصل باستمرار شرح جوهر ما يجري لهم وسنحاول دفعهم إلى تفاعل أكثر موضوعية وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2254 والبيان الروسي الأميركي المشترك حول سورية الذي تم اعتماده من رئيسي روسيا وأميركا في دانانغ».
وفي تشرين الثاني من العام الماضي اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي دونالد ترامب في بيان مشترك حول سورية بمدينة دانانغ في فيتنام على التزامهما بسيادة سورية واستقلالها، وأنه لا حل عسكريا للحرب فيها، وطالبا كل الأطراف بلعب دور نشط في عملية السلام بجنيف.
من جانبها، نقلت وكالة «سبوتنيك» للأنباء، عن ريابكوف، تأكيده أن «أعضاء اللجنة الدستورية السورية تم تحديدهم بشكل عام»، وقال: «حاليا تنقل المسائل ذات الطابع الدستوري إلى جنيف مجددا، وقد تم تحديد تشكيلة اللجنة ذات الصلة بشكل عام، وسوف يتم إكمالها».
وكان البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني السوري الذي انعقد في 30 الشهر الماضي بمدينة سوتشي بمشاركة أكثر من 1500 شخص، أوضح أن الأطراف المجتمعة، اتفقت على تشكيل لجنة لمناقشة الدستور من وفد الجمهورية العربية السورية ووفد المعارضة.
وأقر المشاركون في المؤتمر لجنة مناقشة الدستور وتتألف من 150 شخصاً ومهامها بأغلبية الأصوات.
من جانبه وفي بيان له تلقت «الوطن» نسخة منه، انتقد حزب «التغيير والنهضة» السوري المعارض بشدة الطريقة التي نظم بها مؤتمر سوتشي، لكنه اعتبر أنه شكل «فرصة للحوار بين السوريين لم تكن على المستوى المطلوب وخرج ببيان ختامي، ولكننا في حزب التغيير والنهضة السوري نأمل أن تتم متابعة هذا الحوار وتحسين مستواه ونقله من الخارج إلى الداخل».
في غضون ذلك، أعلن عضو «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة، رئيس «هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي»، حسن عبد العظيم، في تصريح نقلته «سبوتنيك» أمس، أن «الهيئة العليا» تعتزم عقد اجتماع تشاوري في جنيف مع المبعوث الأممي الخاص لسورية، ستيفان دي ميستورا.
ولفت، إلى أنه سيجري تشكيل لجنة مناقشة الدستور السوري الجديد، خلال الأيام المقبلة.
وأضاف «سيعقد الاجتماع في السابع من شباط الجاري»، مشيراً إلى أن نصر الحريري، رئيس وفد «الهيئة» سيترأس وفدها في الاجتماع المقبل، أو أحد نوابه الثلاثة».